استنكرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا منع حكومة قطر دخول مواطنها صالح الحمران.

وأكدت المنظمة في رسالة مرفوعة إلى المفوّض السامي لحقوق الإنسان ورئيس مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة أن ممارسات قطر مع مواطنيها انتهاك صريح وواضح لكل الاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، معربة عن استنكارها لمنع سلطات قطر دخول المواطن صالح الحمران إلى بلاده وحرمانه من رؤية والديه وأسرته.

وتعود تفاصيل الموضوع إلى أن المواطن القطري صالح الحمران، الذي أجرى عملية في القلب بأحد مستشفيات المملكة تقطعت به السبل والرجاء من حكومة قطر، وغرد شاكياً من ظلم ذوي القربي، لم يجد ملجأ سوى هاتفه الجوال مستعيناً بكاميرته لعلها توصل معاناته، للسماح له برؤية والديه وأهله.

وقال المواطن القطري في مقطع الفيديو الذي نشره وهو على السرير الأبيض: "أنا صالح بن جابر الحمران، في مستشفى الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - بقسم القلب، أجريت عملية في القلب"، مناشداً ضمير سلطة الدوحة الذي لم يعتد أن يصحو على وقع ألم المعاناة".

وكان المواطن القطري صالح الحمران أجرى عملية جراحية في القلب بأحد مستشفيات المملكة، قبل أن ترفض الدوحة دخوله.

ومنذ إعلان الدول العربية الداعية إلى مكافحة الإرهاب قطع علاقتها مع قطر بسبب دعمها للإرهاب، والحكومة القطرية تضيق الخناق على دخول مواطنيها إلى الدول الأربع، بما في ذلك الراغبون في أداء فريضة الحج، ويحاول تنظيم الحمدين استغلاله سياسياً.