استعرض صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير مساء أمس, تجربته في العمل التطوعي , في لقاء مفتوح أداره د. ناصر القميشان أمين جمعية آباء لرعاية الأيتام ضمن برنامج الأمير فيصل بن خالد السياحي, المقام بخيمة أبها السياحية الدعوية في نسختها العاشرة, التي ينظمها فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالتعاون مع المكتب التعاوني للدعوة بأبها برعاية «الرياض» إعلامياً .

معتزاً سموه في بداية حديثه بما حققته المملكة منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه- في مسيرة النهضة التي حققت توازن تنموياً تشهده كافة الاتجاهات على ثرى هذا الوطن، إلى العهد الزاهر الذي يقوده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد الأمين برؤية تزيد بإذن الله في عجلة التنمية وتحقيق مستقبلاً أكثر رخاء .

وقال الأمير تركي بن طلال خلال رده في أحد محاور اللقاء " أن العمل التطوعي يرتكز في مبادئه على تعاليم ديننا الحنيف، وانطلاقاً من مبدأ تعزيز المواطنة والمشاركة المجتمعية، بما يحقق أهداف رؤية المملكة2030 ، منها زيادة عدد المتطوعين من 11 ألف إلى مليون متطوع في عام 2030م.

مؤكداً سموه أن فريق "سندكم" التطوعي بمنطقة عسير يعدّ نواة لفريق مستدام في المنطقة، صدرت لأجله موافقة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير بتشكيله وانطلاقة أعماله وهو يضم أكثر من 400 متطوع ومتطوعة من أبناء منطقة عسير، وبتعاون أكثر من 18 جهة حكومية , قامت بتكوين الفريق وتحديد برنامجه.

واستعرض سموه خلال اللقاء الذي جاء بعنوان " تجربتي في التطوع ", عدداً من تجاربه الشخصية في العمل التطوعي محلياً ودولياً, والعمل التطوعي في الأزمات, ومفهوم العمل التطوعي وأهميته على مستوى الفرد والمجتمع .

وفي نهاية اللقاء أشاد سمو نائب أمير منطقة عسير بالفعاليات والبرامج التي تقدمها الخيمة السياحية الدعوية للمجتمع في نسختها العاشرة.

وقد تجول سمو الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز في الخيمة السياحية الدعوية التي تضم جناحاً لجامعة الملك خالد ممثلة في عمادة خدمة المجتمع والتعليم التي تشارك بمجموعة من البرامج والفعاليات والدورات التدريبية . كما تضمنت الجولة زيارة جناح فرع هيئة الإفتاء، وجناح جمعية الكوثر الصحية وعدد من المرافق التي تقدم فعاليات وبرامج ثقافية ورياضية وترفيهية متنوعة وجدت توافد كبير من زوار وأهالي المنطقة.

ومن جهة أخرى شهدت خيمة أبها إسلام أحد الجالية الفلبينية حيث قام نائب أمير عسير بتلقينه الشهادة مقدماً له هدية المسلم الجديد .