احتفت غرفة جدة مساء أمس الأول بانتخاب مجلس الغرفة السعودية، والذي تضمن إختيار كل من رئيس مجلس الغرف السعودية الجديد، رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالطائف​، د. سامي بن عبد الله العبيدي ونائبي الرئيس، رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالمدينة المنورة منير بن محمد ناصر بن سعد ورئيس الغرفة التجارية الصناعية بحائل​ عبد الله بن مرزوق العديم.

وثمن العبيدي هذا البادرة الغير مستغربة من غرفة جدة، التي ينظر إليها أنها أم الغرف السعودية، والمتمثلة في إقامة هذا الاحتفال بالمجلس الذي انتخب للغرف السعودية، وليتم خلاله الوقوف على المقترحات والتطلعات لتفعيل دور الغرف السعودية وتحقيق رؤية المجلس وفي مقدمة ذلك تذليل الصعاب والعقبات التي تواجه مصالح القطاع الخاص.

وعد هذا اللقاء فرصة للالتقاء بأصحاب وصاحبات الأعمال وممثلي المنشآت الكبيرة والمتوسطة والصغيرة مؤكداً رسالة مجلس الغرف السعودية التي تتمثل في حماية وتطوير قطاع الأعمال بالمملكة، معتبراً المجلس نفسه شريكاً مبادراً في التنمية محافظاً على موارده البشرية والمالية في ظل قيمنا الإسلامية، حيث تنطلق أهدافه من دعم برامج التنمية الوطنية والمساهمة مع الجهات الحكومية التنفيذية في صياغة النظم والسياسات ذات العلاقة بقطاع الأعمال إلى جانب تعزيز مساهمة قطاع الأعمال في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

كما نوه بحرص مجلس الغرف السعودية على ترسيخ العلاقة بين المجلس والغرف السعودية وبين بعضهما البعض وتمثيل قطاع الأعمال السعودي في المحافل الدولية وتفعيل ممارسة المسؤولية الاجتماعية لدى الغرف السعودية وكافة قطاعات الأعمال بالمملكة مع المساهمة في تطوير الصناعات السعودية القائمة وتسهيل إقامة الصناعات المساندة لها والعمل على تحسين صورة أصحاب الأعمال لدى المجتمع والإعلام بشكل مستمر. ​