بسبب شعبية كرة القدم الجارفة تتحول مسابقة كأس العالم إلى مناسبة رياضية وثقافية وإعلامية وسياحية. وفي كل مرة تقام المناسبة يحدث تطورات في التنظيم والتقنيات والتغطية الإعلامية والخدمات المقدمة للجمهور والفعاليات المصاحبة للمناسبة.

أما الناحية الفنية داخل الملعب من خطط المدربين وأداء اللاعبين فيلاحظ أن متعة كرة القدم أفسدتها الخطط الدفاعية وتكتل لاعبي بعض الفرق أمام المرمى للدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة. بهذا الأسلوب تحولت كرة القدم إلى تبادل ممل للكرة بين اللاعبين وسط الملعب بحثاً عن حل للتكتل الدفاعي، وأصبحت بعض المباريات من طرف واحد فاقدة للإثارة والمتعة.

الملاحظة الثانية هي أن المنتخب الذي بلا نجم واحد - يمتلك كل الأضواء والاهتمام - تؤدي بشكل جماعي وروح قتالية فيكون الفريق كله نجوماً يساندون بعضهم بعضاً ولا ينتظرون ماذا يفعل اللاعب النجم، هذا اللاعب النجم يكون أحياناً عالة على الفريق بسبب الاعتماد الكلي عليه أو بسبب أنانيته وغروره.

الملاحظة الثالثة تتعلق بسلوك اللاعبين داخل الملعب وهو سلوك مشترك، من ذلك أن اللاعب مهما كانت نجوميته يرتكب الخطأ الواضح جداً ثم يحتج على قرار الحكم. وأحياناً يحتج اللاعب على أشياء صغيرة وفيها مضيعة للوقت مثل الاحتجاج على رمية الكرة الخارجة من أرض الملعب، ويشترك معظم حراس المرمى في تأخير لعب الكرة. وكذلك تعطيل بعض اللاعبين للعب لإضاعة الوقت وينتج عن ذلك أحياناً نتيجة عكسية. إضاعة الوقت تعبير عن عدم الثقة.

الملاحظة الرابعة هي تطبيق التقنية للتأكد من بعض الحالات التحكيمية، وهذه خطوة جيدة لعلها تقضي على ظاهرة تبرير الخسائر بأخطاء الحكام، ورغم أنه لا توجد مباراة في أي مكان بالعالم بلا أخطاء تحكيمية إلا أن النقد الرياضي في هذا الشأن وفي كثير من الدول لا يزال عاجزاً عن التحرر من العاطفة وغير قادر على الالتزام بالموضوعية في النقد والتحليل. الفريق القوي لا تؤثر عليه أخطاء التحكيم. واللاعب الذي يركز على أداء الحكم ويتفرغ لمناقشته يفقد التركيز ويؤثر سلبياً على أداء الفريق.

الملاحظة الخامسة هي تسييس الرياضة واستغلال الحدث الرياضي الكبير المقام أساساً للتقريب بين الشعوب وتحفيز الناس على ممارسة الرياضة والتعريف بالثقافات المختلفة واحترامها، هذه الأهداف الجميلة يحاول البعض التسلل من خلالها لتسجيل أهداف سياسية ترفضها قوانين الفيفا وجماليات المنافسة الشريفة.

الملاحظة السادسة هي المشاعر الوطنية الجميلة للجماهير والتعبير عن ذلك بالأغاني والأهازيج والمواقف الطريفة، المتواجد هناك في قلب الحدث يجد متعة في الفرجة على ما يجري خارج الملعب بشرط الابتعاد عن التعصب والعنصرية والإساءة للآخرين.

الملاحظة السابعة أن أداء فريق كرة القدم كلعبة جماعية يقدم دروساً في الإدارة والقيادة وأهمية الأخذ في الاعتبار كافة عناصر منظومة العمل ومنها العامل النفسي والشعور بالثقة وعدم اليأس بصرف النظر عن النتيجة والوقت المتبقي من اللقاء، ومن هذه العناصر القوة البدنية واللياقة والثقافة الغذائية.

وأخيراً كأس العالم لكرة القدم حدث عالمي يحظى بمتابعة قوية من جميع الفئات في كافة أنحاء العالم، وهو فرصة تستثمر إعلامياً وثقافياً واقتصادياً، هذه الأهمية تتطلب الإعداد المبكر والخطط بعيدة المدى وتقييم المشاركة بكل شفافية لتحديد الأخطاء لمعالجتها وكشف الإيجابيات لتعزيزها، من المهم التعامل مع المشاركة بفكر علمي استراتيجي إيجابي لتكون المشاركة أفضل في المستقبل.