يرعى صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم وبحضور وزير الصحة د. توفيق الربيعة غداً الأربعاء، حفل تدشين مشروعات صحية وبرامج طبية وتوقيع عدد من الشراكات المجتمعية لإنشاء مبانٍ صحية، بتكلفة إجمالية بلغت 154.129.532 ريال، والتي ستكون إضافة مهمة وتعزز من أدوار منظومة الخدمات الصحية بمنطقة القصيم.

وأعرب مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة القصيم مطلق بن دغيّم الخمعلي عن شكره وتقديره لسمو أمير منطقة القصيم ولسمو نائبه على اهتمامهم ودعمهم للمشروعات الصحية والبرامج الطبية بصحة المنطقة، والتي كان لها أثر إيجابي في تطوير أداء القطاع الصحي وتحسين مستويات أداء الخدمات الصحية وارتفاع معدلات رضا المرضى المراجعين بمتابعة ودعم من وزير الصحة د. توفيق الربيعة. وأشار المدير العام أن سمو أمير منطقة القصيم سيقوم بتدشين المركز الإقليمي لطب الأسنان بالقصيم والذي تبلغ تكلفته الإجمالية 37 مليون ريال، ويعد أحدث المشروعات الصحية التي ستسهم في دعم البرامج العلاجية في مجال طب وجراحة الفم والأسنان بالمنطقة، حيث روعي في تصميمه المكون من ثلاثة أدوار، وجود 50 عيادة ومعمل للأسنان وقاعات تعليمية للمحاضرات، إضافة إلى الأقسام الطبية والإدارية التي تقدم الخدمات للمرضى. وبيّن المدير العام أن سمو أمير القصيم سيشهد توقيع 7 شراكات مجتمعية مع رجال الأعمال والمؤسسات الوقفية لإنشاء عدد من المشروعات الصحية، بتكلفة إجمالية تصل إلى أكثر من 46 مليون ريال، وتتضمن إنشاء مركز د. فيصل بن مشعل بن سعود لعلاج العقم، وإنشاء مبنى للغسيل الكلوي بمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة، وإنشاء مركز صحي أوثال، وإنشاء مركز اضطرابات النمو، وإنشاء مركز الطوارئ والعناية المركزة بمستشفى البدائع وإنشاء مبنى للغسيل الكلوي بمستشفى البكيرية وتطوير قسم الطوارئ بمستشفى عقلة الصقور وتطوير قسم العيادات بمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة. وأشار مدير عام الشؤون الصحية بالقصيم إلى أن سمو أمير منطقة القصيم سيفتتح مستشفى القوارة العام والذي يعد أحد المشروعات الصحية الحديثة، وتبلغ تكلفته الاجمالية 71.929.532 ريالا، ويقدم جميع الخدمات الطبية العلاجية والوقائية للمراجعين وتم دعمه بالكوادر الطبية بجميع العيادات التخصصية التي تشمل 10 تخصصات طبية، بعد دعمها بالتجهيزات، حرصا على تكامل الخدمات العلاجية المقدمة لمراجعي المستشفى.