صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف " تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي أنه في تمام الساعة (20:31) من مساء هذا اليوم رصدت قوات الدفاع الجوي للتحالف عملية إطلاق صاروخين باليستيين من داخل الأراضي اليمنية(محافظه صعدة) باتجاه أراضي المملكة.

وأفاد العقيد المالكي أن الصاروخين أطلقا باتجاه الرياض، و قد تم إطلاقهما بطريقة عشوائية وعبثية من قبل المليشيا الحوثية التابعة لإيران لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، حيث تم اعتراض الصاروخين وتدميرهما من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، وقد نتج عن ذلك تناثر شظايا الصاروخين على الأحياء السكنية، دون أن ينتج عن ذلك أية إصابات ولله الحمد.

وأضاف المالكي أن هذا العمل العدائي والعشوائي من قبل الانقلابين لن يتمكن من تعطيل سير الحياه المدنية في المدن السعودية، وأن استهداف المدنيين والمناطق السكانية لن يزيدنا إلا إصراراً على هزيمة هذه المليشيا الإرهابية، مشيراً إلى أن ما تقوم به الميليشيا الحوثية يعبر عن تصرفات يائسة بسبب الخسائر الكبيرة التي يتعرضون لها، إضافة أنهم أصبحوا يعانون من عزلة كبيرة من الشعب اليمني مما أظهر انهياراً كبيراً في صفوفهم.

وأكد العقيد المالكي أن هذا الاعتداء يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيا الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح لخرق القرار الأممي (2216) والقرار (2231) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني.

وشدد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف على أن ما تقوم به المليشيا الحوثية يعد تطوراً خطيراً في حرب المنظمات الإرهابية ومن يقف خلفهم من الدول الراعية للإرهاب كنظام إيران.