العيد يختلف في مفهومه من شخص لآخر، من سن لآخر. وأنا أحب أن أرى العيد في أعين الأدباء، لأننا حين نقرأ الأدب نكتشف ذواتنا، ونعبر عنها التعبير الصحيح، لولا الأدب لبقينا نبحث عن العبارة التي نود أن نقولها، التي تعبر بالضبط عن حالتنا، ووجدناها في كتاب ما، صاغها بالنيابة عنا أديب ما.

بدءاً بإيليا أبو ماضي، وقصيدته الشهيرة التي برأيي أنه استخدم فيها العيد، وجعله أداة، كي يوصل رسالته الغزلية إلى الحبيبة:

«أي شيء في العيد أهدي إليك يا ملاكي وكل شيء لديك».

ونصيحتي للعشاق الجدد ألاّ يستمعوا إلى القصيدة، فالهدية المادية أسرع في الوصول إلى القلب في أعيادنا الحالية.

الرافعي يقول:

«جاء يوم العيد، يوم الخروج من الزمن إلى زمن وحدَه لا يستمر أكثرَ من يوم».

ثم يبدأ بوصف العيد كما نعرفه، يوم الفرح، الزينة، الملابس الجديدة، الحلوى، الرضا والسعادة.

لكن استوقفتني عبارة «الخروج من الزمن إلى زمن وحده لا يستمر أكثر من يوم». كيف يتمكن الإنسان من فعل ذلك، ما هذه القدرة العجيبة لديه، التي تجعله ينسى كل شيء لفترة محدودة، يعيش زمناً آخر، يفرح مع أطفاله، يضحك، ينسى همومه وأشغاله وديونه وأتراحه، ليوم واحد، يبدو أن لدينا مقدرة على أخذ إجازة من همومنا، ربما لو استطعنا أن نُفعّل تلك القدرة، وأن نأخذ إجازات أطول أو على الأقل أن نكررها كلما احتجنا، أقول: ربما كنا أكثر سعادة وانسجاماً مع الحياة.

غادة السمان تقول في روايتها ليل الغرباء:

«والعيد مستمر، العيد يبقى، والأطفال فقط يتبدلون».

حالة العيد، البهجة، الفرح الذي يشع من عيون الأطفال، حالة خاصة بالأطفال، نتذكر نحن العيد، بحنين، نتذكر الفرح ونقول: ليت تلك الأيام تعود، وهي لا تعود، نحن كبرنا، العيد لم يتغير، نحن تغيرنا، العيد للأطفال، سيتذكرونه يوماً حين يكبرون، بنفس الحنين، ويعيدون نفس العبارة، والعيد هو العيد.

هناك أيضاً الشاعر الذي يستخدم العيد للتأكيد على قضيته التي يسخّر كل أدبه لها، هذا ما قام به أمل دنقل في قصيدته، تعليق على ما حدث:

«قلت لكم مراراً

إن الطوابير التي تمر..

في استعراض عيد الفطر والجلاء

(فتهتف النساء في النوافذ انبهاراً)

لا تصنع انتصاراً.»

كذلك فعلت إنعام كجة جي في روايتها الحفيدة الأميركية وهي تتحدث عن العراق: «هل تفرح في العيد أعين تنام على فزع وعليه تستيقظ؟».

وعودة للبيت الأشهر والأكثر تداولاً بين الناس حين يأتي العيد ما قاله المتنبي:

«عيد بأية حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد»

وهي قصيدة حزينة، ويحزنني أن يتداولها الناس في العيد.

سأظل أبحث عن نص أدبي يتحدث عن العيد السعيد، العيد كما يراه الأطفال، حتى ذلك الحين أقول لكم:

كل عام وأنتم بخير، عيد سعيد.