أكد الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، أن ذكرى مرور عام على مبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولياً للعهد في المملكة مناسبة لاستعراض عام حافل بالإنجازات التنموية والوطنية المعززة لتوجه المملكة في رؤيتها الطموحة 2030، وقد حمل هذا العام نقلات نوعية غير مسبوقة في برامج التحول الوطني، وتحقيق التوازن المالي، وخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من خلال برامج ضخمة تستوعب الزيادة المستمرة في أعداد الحجاج والمعتمرين، وغيرها من البرامج والمبادرات المعززة لهذه الرؤية التي أطلقها سموه للنهوض بالمملكة اقتصادياً وإقليمياً، وذلك تعزيزاً لريادة المملكة العربية السعودية إسلامياً ودولياً وتمشياً مع مكانتها الدولية.

كما ثمن معاليه الإنجازات الأمنية وجهود الدولة في مكافحة الفساد والحفاظ على مقدرات الوطن من العبث أو التلاعب، مما يؤكد مضي سموه في سياسة الحزم داخلياً وخارجياً.

ودعا معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ويمد في عمرهما على طاعته، ويديمهما مصدر عز ورفعة للوطن ونصرة الحق وإقامة العدل.