أكد الشيخ عبدالغني حسين أحمد رئيس مجلس إدارة مجموعة عبدالغني حسين بالمدينة المنورة، أن ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، يمثل الداعم الرئيس لتطوير القطاع الخاص بالمملكة والمحرك لخطاه الفاعلة المرتبطة بالأهداف الاستراتيجية لـرؤية المملكة لعام 2030، والتي وضعت ازدهار اقتصاد المملكة من أولوياتها، لتصل إلى وطنٍ طموح عبر تنمية وتنويع الاقتصاد والتوسع في الاستثمار في قطاعات جديدة، ودعم القطاعات الواعدة، وجذب مختلف الاستثمارات على مستوى العالم.

ولفت إلى أن المجموعة قد استلهمت دربها إلى المستقبل من رؤية ولي العهد الطموحة التي تدعم نمو القطاع الخاص بالمبادرات المرتبطة بتنمية وتحسين أداء المؤسسات والشركات، حيث أسست المجموعة رؤية خاصة بها على نهج الرؤية المملكة لعام 2030 لتضع المجموعة توجيهات ولي العهد قيد التنفيذ هادفة إلى الارتقاء بوطننا الحبيب فأقامت عدة مشروعات تساهم في تطوير الخدمات التعليمة والصحية بالمنطقة خاصة وبالمملكة عامةً كمستشفى الدار التي تقدم خدمات طبية مميزة وكليات الريان الأهلية للعلوم الصحية التي تم افتتاحها في بداية العام الجاري لتقدم خدمات تعليمية ذات مقاييس عالمية.

ووفقاً لرؤية المجموعة لعام 2028 سوف يتم بمشيئة الله تعالى إنشاء معهد التدريب المهني الذي يوفر الأيدي السعودية المدربة على العمل المهني لتلبية متطلبات سوق العمل في الفترة المقبلة وكذلك مستشفى الدار الجامعي وأيضاً مدارس الريان الدولية للبنين والبنات ومشروع سكن أطباء القطاع الصحي وكذلك مشروع تطوير كباري المشاه بالمنطقة والقرية السياحية.

وأكد الشيخ عبدالغني حسين أن المجموعة تهدف للتطوير والتفكير فيما هو جديد في مجال الاستثمار وأن تكون خدمة المواطن في المقام الأول وأن ما وصلنا له من إنجاز وما سنصل إليه من إنجازات ونجاحات ماهو إلا بفضل من الله ثم توجيهات ولاة أمرنا حفظهم الله.