ينضم المنتخب الألماني حامل اللقب الى الواصلين لروسيا، غداة توجيه المنتخب البلجيكي رسالة قوية لمنافسيه بأداء هجومي مميز في آخر لقاء استعدادي للنهائيات، كما يصل الى روسيا منتخب انكلترا، وقبل انطلاق السباق المحموم على بطاقتي التأهل عن كل من المجموعات الثماني، سيكون على الاتحادات الأعضاء في الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ان يختاروا الأربعاء هوية البلد الذي سيستضيف نهائيات 2026 حيث يتنافس المغرب مع الملف الثلاثي الأميركي-المكسيكي-الكندي.

ويتطلع المنتخب الألماني الذي توج باللقب العالمي قبل أربعة أعوام على حساب الأرجنتين ونجمها ليونيل ميسي، للحاق بالبرازيل ورفع رصيده الى 5 ألقاب، في لن تكون سهلة لاسيما إذا قدم لاعبو المدرب يواكيم لوف المستوى نفسه الذي ظهروا به في مبارياتهم الاستعدادية، وعجز "مانشافت" عن تحقيق الفوز في خمس مباريات متتالية قبل أن يعاني الجمعة في ليفركوزن لتخطي السعودية 2-1. لكن الألمان الذين استعادوا خدمات حارسهم مانويل نوير في الوقت المناسب، يعرفون بقدرتهم على التعامل مع الأحداث الكبيرة وأبرز دليل وصولهم أقله الى نصف النهائي في النسخ الأربع الأخيرة.

ويفتتح أبطال العالم مشوارهم في المجموعة السادسة ضد المكسيك الأحد على ملعب "لوجنيكي" في موسكو، قبل مواجهة السويد وكوريا الجنوبية في 23 و27 الحالي تواليا، ويعكس مدير المنتخب أوليفر بيرهوف مقاربة الألمان للبطولات الكبرى، مشددا بأن "مانشافت" يأتي الى روسيا "للفوز بالبطولة"، وهو أمر لم يحقق أي منتخب لنسختين على التوالي منذ البرازيل عامي 1958 و1962، ويحل المنتخب الإنكليزي الذي لم يدخل على الورق في حسابات المرشحين للفوز باللقب، لكن ثالث أصغر تشكيلة تشارك في النهائيات في تاريخ "الأسود الثلاثة" تضم في صفوفها لاعبين مميزين مثل قائد المنتخب هاري كاين وديلي آلي ورحيم ستيرلينغ.ولخص آلي طموحات أبطال 1966 بالقول "نملك فريقا شابا، متعطشا يريد تحقق العظمة. نريد أن نجمع البلاد معا وتحقيق شيء رائع".من جهته قال كاين "نحن فخورون بأننا هنا، سنعمل بجهد وطاقة (...) لدينا العديد من القدرات الهجومية القادرة على التسبب بضرر" للمنافسين.

وتشكل بلجيكا التهديد الأكبر للإنكليز في المجموعة الثامنة التي تضم تونس وبنما، وقد أظهر "الشياطين الحمر" ذلك عندما أنهوا استعداداتهم للنهائيات بفوز كبير على رفيق المونديال المنتخب الكوستاريكي 4-1 بفضل ثنائية لمهاجم مانشستر يونايتد الانكليزي روميلو لوكاكو، وكانت النقطة السلبية الوحيدة اصابة صانع ألعاب تشلسي الإنكليزي ادين هازار وخروجه قبل 20 دقيقة على النهاية، لكن زملاءه ليسوا قلقين حيال الإصابة وبينهم لوكاكو الذي قال "لست قلقا بشأن ادين، إنه شخص قوي. يتعرض للركل طيلة الوقت، لكنه يتعافى سريعا".