القرار الذي خرجت به قمة مكة، لدعم الأردن، والتي عقدت ليلة أمس "الأحد" بمبادرة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- والتي شارك فيها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير الكويت، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، ملك الأردن، والتي قررت تقديم حزمة مساعدات اقتصادية للأردن، كشفت عن حقيقة الدور الذي تلعبه الدول العربية، وفي مقدمتها المملكة، في دعم أشقائها من الدول العربية، وصدق النوايا على تحقيق الاستقرار بها، وعدم السماح بإحداث فوضى بها، تستهدف وحدتها وسلامة أراضيها.

فما أن تعرضت الأردن لأزمة اقتصادية، كادت أن تعرضه لمخاطر جمه، إلا وبادرت المملكة بالدعوة لقمة مكة الرباعية، لانتشال الأردن من أزمته، بعد أن قررت القمة تقديم حزمة مساعدات اقتصادية للأردن، تصل فى مجموعها إلى 2.5 مليار دولار أمريكي، وقد تنوعت في شكلها ومضمونها مابين: وديعة في البنك المركزي الأردني، وضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن، ودعم سنوى لميزانيته لمدة 5 سنوات، وتمويل صناديق ومشروعات التنمية.

وبالنظر إلى قيمة ونوعية المساعدات التى انتهت إليها قمة مكة، يتضح الرؤية الصادقة، والهدف النبيل من جانب المملكة، والكويت، والإمارات، باعتبارها من الدول التى حباها الله بثروات طبيعية، تنفق عوائدها في دعم الشعوب المحبة للاستقرار والسلام فى المنطقة، عكس دول خليجية أخرى حباها الله بثروات، غير أنها تنفقها في دعم الإرهاب، وإشعال نار الفتنة، لتأتى على الأخضر واليابس، مثل ما تفعله إمارة قطر، التى قامت، وبدعم خارجي، من جانب الدول صاحبة المصلحة، في إحداث فوضى خلاقة في المنطقة، في أعقاب أحداث يناير 2011.

فقد دخلت إمارة قطر من باب المساعدات الاقتصادية في بعض الدول، ومنها مصر، وليبيا، وقد حددت رقما ثابتا فى كل الدول، وهو 18 مليار دولار أمريكي، قالت في حينها، أنها دعم لاقتصاديات الدول التى تعرضت لخسائر وفي مقدمتها مصر، وقالت أنها على 5 سنوات، واتضح الأمر فيما بعد بأنها لم تكن مساعدات من أجل استقرار مصر، أو ليبيا، أو غيرها من الدول، التى طالها التمويل القطري، وإنما كانت أرضية مالية، تنطلق منها لأحداث سياسية، لتحقيق أهدافها التخريبية، وهو ما اتضح جليا، في موقف إمارة قطر، من جماعة الإخوان الإرهابية، في مصر، وكيف دعمتها قطر بأموال، بهدف السيطرة على مصر ومقاليد الحكم فيها، مستخدمة جماعة الإخوان ستارا، ودعم الديمقراطية شعارا.

وفى أعقاب ثورة الثلاثين من يونيو من العام 2013، والتى قام بها الشعب المصرى للتخلص من جماعة الإخوان، بادرت المملكة، والإمارات، والكويت، وغيرها من الدول العربية الشقيقة لمساندة مصر، بهدف دعم الاستقرار بها، وتحقيق إرادة الشعب المصري فى تقرير مصيره، واختيار حاكمه، عكس ما قامت به إمارة قطر، التى لم يكن من وراء مساعداتها الاقتصادية سوى نشر الفوضى والدمار لصالح الجماعات الإرهابية، والميليشيات المسلحة، خدمة لأطماع إيران ومن على شاكلتها من دول دعم الإرهاب والتطرف في العالم.

فارق كبير، إذن، بين مساعدات المملكة، والإمارات، والكويت، وغيرها من الدول، التى تشكل فريق البناء من ناحية، وبين مساعدات نظام الحمدين، الذى يسعى للخراب والدمار والهدم، من ناحية أخرى، فالفارق بينها أن تلك الدول تسعى، واستشعارا للمبادئ العربية والإسلامية، وقيم الإخاء العربية، والدور المحوري الذى يفرضه التاريخ والجغرافيا عليها، لتحقيق الأمن والاستقرار في دول المنطقة، عكس إمارة قطر التى تسعى لنصرة الشيطان، فى كل صوره، سواء في شكل نظام الحمدين، فى إمارة قطر، أو نظام الملالى في إيران، وقد أثبت الواقع، وبالدليل العملي، انتصار فريق البناء، وإعادة الاستقرار، الى الدول العربية، على إمارة نشر الخراب والدمار في المنطقة.