قمة مكة لدعم الأردن.. دعوة كريمة من قيادة حكيمة

في الوقت الذي سعى فيه أصحاب الفتنة والضلال لاستغلال الأزمة الاقتصادية لبث الأكاذيب وتأليب الشارع الأردني على حكومته وقيادته، جاءت قمة مكة لتساهم في التهدئة وتعمل على إعادة التوازن وتساهم في بناء الثقة بين الشعب الأردني وحكومته وقيادته..

هكذا هي المملكة، وهكذا هم قادتها.. الدولة الوفية مع أشقائها والقيادة الكريمة مع إخوانها من القادة عرباً ومسلمين. هكذا هي المملكة، وهكذا هم قادتها، الدولة الرائدة في مساندة أشقائها العرب والمسلمين في وقت أزماتهم الكبيرة قبل الصغيرة، والقيادة الحكيمة في إدارة الأزمات وإيجاد الحلول في أحلك الظروف. هكذا هي المملكة، وهكذا هم قادتها، الدولة التي تقدم بسخاء وتعطي بلا مقابل وتتجاوز عن السلبيات، والقيادة التي تعطي بلا مِنّة وتسعى لاستقرار الأمة وتهدف لعزة الدول والشعوب العربية والإسلامية. مواقف دولة تتكرر لتثبت ما دونته سجلات التاريخ، ومواقف قيادة تتوالى لتدلل على أصالة مبادئها وسمو أخلاقها وكرم منهجها.

قمة مكة الرباعية لدعم الأردن التي عقدت في 10 يونيو 2018م تعبر بشكل مباشر عن المواقف الأخوية والبناءة التي وقفتها المملكة مع الدولة الأردنية لكي تتجاوز أزمتها الاقتصادية الخانقة. هذه القمة الرباعية عبرت عن قيادة وريادة ومنهج اكتسب من الماضي خبرته ويؤسس لمستقبل يساهم في عزة العرب والمسلمين. قمة مكة الرباعية عبرت عن أهمية التلاحم العربي والترابط بين الأشقاء وتعزيز العمل المشترك الذي يعزز الإيجابيات ويقلل السلبيات ويتغلب على المؤامرات. قمة مكة الرباعية أظهرت للرأي العام عربياً وإسلامياً كما أظهرت لقادة الدول العربية والإسلامية من الذي يريد الخير للأردن ومن الذي يريد السوء له ولشعبه. فما بين أزمة الأردن الاقتصادية، وقمة مكة الرباعية لدعم الأردن مفارقات.

ففي الوقت الذي سعى فيه أصحاب الفتنة والضلال لاستغلال الأزمة الاقتصادية لبث الأكاذيب وتأليب الشارع الأردني على حكومته وقيادته، جاءت قمة مكة لتساهم في التهدئة وتعمل على إعادة التوازن وتساهم في بناء الثقة بين الشعب الأردني وحكومته وقيادته. وفي الوقت الذي بدأ فيه دعاة التطرف والإرهاب لاستغلال الأزمة الاقتصادية لبث الفتنة وزرع عوامل الفرقة بين الأردن وبعض دول مجلس التعاون، جاءت قمة مكة لتُظهر مدى حرص واهتمام وتعاون المملكة والكويت والإمارات، بشكل خاص، على أمن وسلامة واستقرار الأردن. وفي الوقت الذي سعت فيه الدول المنبوذة الراعية للتطرف والإرهاب لتوظيف الأزمة الاقتصادية لتأجيج الاحتجاجات والدعوة للتظاهرات ورفع شعارات هدم وإسقاط النظام السياسي في الأردن، جاءت قمة مكة لتدعو للبناء وتساهم في تعزيز الإيجابيات وتساعد على تحقيق الرفاه وترفع شعارات التلاحم بين الشعب الأردني وقادته. وفي الوقت الذي وظفت فيه الدولة الراعية للتطرف والإرهاب وسائل إعلامها لتشويه صورة القيادات الأردنية واستهداف شخص قائدها، جاءت قمة مكة لتؤكد للشعب الأردني على أهمية احترام القيادات الأردنية وأهمية تقدير شخص ملك الدولة الأردنية.

قمة مكة الرباعية قدمت أسلوب عمل حضاري ومنهجاً فكرياً وأهدافاً إبداعية، هذا الأسلوب والمنهج والأهداف الإبداعية تمثلت، في جزء منها، بما جاء في بيان القمة ومنه قيام المملكة والكويت والإمارات بتقديم مبلغ مليارين وخمس مئة مليون دولار كحزمة من المساعدات الاقتصادية للأردن والتي تتمثل في: 1) وديعة في البنك المركزي الأردني. 2) ضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن. 3) دعم سنوي لميزانية الحكومة الأردنية لمدة خمس سنوات. 4) تمويل من صناديق التنمية لمشروعات إنمائية.

أما الأزمة الاقتصادية في الأردن فقد كشفت عن حقيقة سلوكيات الدول الهدامة وفضحت أهدافها الإجرامية، فبدلاً من السعي لتخفيف الأزمة والعمل على تهدئة الشارع الأردني، عملت الدول المنبوذة الراعية للتطرف والإرهاب على: 1) تسخير وسائل إعلامها لضرب وحدة الصف الأردني. 2) وصف النظام السياسي الأردني بأنه غير قادر على معالجة الأزمة الاقتصادية وبأنه عاجز عن إيجاد الحلول. 3) توجيه التهم للقيادات الأردنية بعدم العمل لحل الأزمة الاقتصادية. 4) تأجيج وتأليب الشارع الأردني على قادته والاستهزاء بنظامه السياسي. 5) عدم تقديم أي مساعدة ومساندة مالية أو اقتصادية للأردن. 6) توجيه التهم للمملكة والإمارات بشكل خاص، بعدم تقديم أي دعم ومساندة ومساعدة للأردن في أزمته الاقتصادية.

وفي الختام من الأهمية القول إن الدعوة الكريمة التي وجهها الملك سلمان لعقد قمة مكة الرباعية أعزت الشعوب العربية والإسلامية وقادتهم أمام الشعوب الأخرى بدعوتها لوحدة الصف بين الأشقاء، والقيادة الحكيمة للملك سلمان تمثلت، في جانب منها، بجمع القادة وإنهاء الأزمة الاقتصادية في الدولة الأردنية والخروج بقرارات ونتائج بناءة في بيان القمة. إنها دعوة من دولة كريمة ومن قيادة سياسية حكيمة تعتبر فخراً وعزة للعرب والمسلمين في الرخاء وسنداً وعوناً لهم في الشدائد. ولعل الأزمة الاقتصادية في الأردن أوضحت للرأي العام الأردني والعربي من هي الدول التي تقف إلى جانبهم وتدعم أمنهم واستقرارهم، ومن هي الدول التي تسعى لبث الفرقة بين الأردنيين وتعمل على زعزعة أمنهم واستقرارهم وتدعو لخروج الأردنيين على قادتهم.






مواد ذات صله

Image

«مجلس العزم» تعزيز تكامل ورخاء شعبين

Image

البيعة التي يعرفها أبناء المملكة

Image

رئيس الهيئة.. وتساؤلات الشارع

Image

حملة الجزء الثاني!

Image

نكون أو لا نكون

Image

يا والد







التعليقات