أمس خرجت من البيت في وقت الظهيرة، الطريق خاوٍ من المارة، إلا من عامل النظافة الذي يفتعل حراكاً متعمداً عندما تقترب منه ليشعرك بأنه يعمل، الجميع صيام وفي سبات عميق، سكون قاتل يغشى المكان، الشمس ترسل أشعتها الحارقة بشكل عمودي وكأنها متوقفة في كبد السماء، فتحت باب السيارة، وجلست خلف المقود، وربطت حزام الأمان وأدرت المحرك، وانطلقت عبر شارع الخليج، أنا ومجموعة من العربات المندفعة، كنا نسير في سرعات متفاوتة، فكأننا في سباق رالي للسيارات، نتسابق على الإشارة الخضراء قبل أن تنطفئ فنتجاوزها، ونستمر في السباق نحو الإشارة الثانية، هذا وفي نهاية الطريق انتحيت شيئاً فشيئاً إلى اليمين حتى ابتلعني طريق خريص، قاصداً إحدى الأسواق العملاقة، حتى وصلت المكان الذي أقصده.

اشتريت بعض ما في الورقة وأهملت البعض الآخر من (مقاضي) والتي كتبت لي بعناية على ورقة بيضاء، وخط واضح، وأعطيت أوامر صارمة بجلبها، ومع ذلك حاولت أن أمارس التمرد ولو ليوم واحد في حياتي، فأهملت بعضها حتى لا أشارك بالهدر الجائر واليومي للطعام بحجة مائدة الفطور.. أهملت نصف الطلبات على الرغم من أنني سأواجه سيلاً هادراً وعاصفاً من العتب والشماتة بسبب تقصيري، وسيطلق علي الكثير من النعوت أقلها أنني رجل لا أعرف مصلحة نفسي ومهمل لبيته.

المهم اشتريتها ووضعتها في السيارة، ومشيت، لكن وأثناء عودتي سقطت من أحد الأكياس قارورة عصير، لمستها كانت باردة بينما أشعر بعطش شديد، فساورني شعور غريب، وهو أن أفتح هذه القارورة وأشرب منها حتى أروي ظمئي، لقد وسوس لي إبليس بذلك، وأقنعني بأن أغلق نوافذ السيارة وأفتح العصير وأشرب، وأقضي صوم هذا اليوم لاحقاً، لقد راقت لي الفكرة في بداية الأمر، لكن لماذا يوسوس لي إبليس بإفطار يوم واحد من رمضان؟ ولا يوسوس لي بسرقة مليون أو مليونين أو ثلاثة، وبعد أن (ألهفها) أتظاهر بأنه مس وأن إبليس هو الذي أغراني ووسوس لي، عندها يمكن لملمة الأمور، والاستمتاع بهذا المال، لكنني انتصرت لكم ولم أضعف أمامه، فقد تعوذت منه وطردته من النافذة، وواصلت سيري، وفي الطريق وبينما ساعة الصفر أي ساعة الإفطار تقترب، رأيت جمهرة من الناس تتزاحم بشكل كثيف، حول شيء ما، فمن قبيل الفضول أوقفت السيارة، ودخلت وسط هذا الزحام، فلابد أن يكون وراء هذا التدافع شيء غريب وربما ثمين، كتل بشرية تتدافع، ووجوه ملثمة، وأياد مرفوعة، هذا وعندما وصلت كان هناك بائع (لقيمات) يجلس بطريقة كلاسيكية، ويبيع للناس بلا أسعار محددة وبلا حساب.