نظمت الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام "إنسان" حفل السحور الرمضاني للأسر المنتجة بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة نورة بنت سعود بن فهد بن عبدالعزيز، وعدد من صاحبات السمو الأميرات وسيدات الأعمال ومنسوبات الجمعية، وقد اشتمل الحفل على عدد من الفقرات المتنوعة.

وألقت مساعدة المدير العام للشؤون النسائية بالجمعية الدكتورة شعيع بنت مهل العتيبي خلال الحفل كلمة أوضحت خلالها أن برنامج الأسر المنتجة يهدف إلى تمكين المرأة، وتهدف جمعية "إنسان" من خلاله لتحقيق التنمية المستدامة لليتيمات والأرامل وتعزيز ثقافة الإنتاج، عبر استثمار طاقاتهن ودعم مشاريعهن، وذلك من خلال تأهيلهن وتدريبهن ومساعدتهن للانطلاق والتحول إلى العمل الإنتاجي.

وأضافت أن برنامج العطاء الذي ترعاه وتدعمه أسرة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان منذ عدة سنوات، ويشتمل على عدة فروع منها التعليم والصحة والأدوات المنزلية والإيجارات والحج والعمرة، استفادت منه مئات الأسر المحتاجة، مشيدةً بجهود جمعية بنيان في إسكان الأسر المحتاجة.

وقدمت مساعدة المدير العام للشؤون النسائية بالجمعية درعاً تذكارياً لسمو راعية الحفل، عقب ذلك كرمت سموها الرعاة والداعمين.بعدها فُتح باب التبرعات حيت تبرعت سمو الأميرة نورة بنت سعود بن فهد بكفالة مجموعة من الأيتام بمبلغ 265 ألف ريال، كما تبرعت عائلة السلطان بمبلغ مليون وخمسمائة وخمسين ألف ريال، كما توالت التبرعات من فاعلات الخير.

وفي ختام الحفل افتتحت صاحبة السمو الملكي الأميرة نورة بنت سعود بن فهد معرض الأسر المنتجة وتجولت في أركانه وشاهدت إنتاج الأسر الذي شمل (الجلابيات، البهارات، العطور، التحف، الهدايا، الإكسسوار وغيرها).

وأوضحت سموها أن العمل الخيري والإنساني لرعاية الأيتام يحظى باهتمام الجميع في وطننا الغالي، وبرعاية واهتمام من القيادة الحكيمة -حفظهم الله-، معربةً عن سعادتها بإنجازات الجمعية وما تقدمه من رعاية للأيتام وأسرهم، مشيدةً بما شاهدته في الحفل والمعرض من فقرات وتنظيم وأعمال من نتاج الأسر المنتجة، وقد تميزت بالتصاميم الجميلة وجودة الصنع.