يقول الأديب والوزير غازي القصيبي «1940-2010» على لسان إحدى شخصيات روايته الشهيرة الجني: «لا شيء يؤذي الإنسان مثل الحقيقة، ولا شيء يُسعده مثل الوهم». ويبدو أن هذه «الخلاصة» الرائعة التي اختصرت الصراع الأزلي الذي يعيشه الإنسان متأرجحاً/ متذبذباً بين الحقيقة والوهم، تحضر بقوة في واقع المجتمع السعودي في هذه الأيام، بسبب عرض مسلسل العاصوف المثير للجدل، حيث انقسم المجتمع بمختلف أفراده ومكوناته حول هذا العمل الدرامي العاصف الذي يسرد/ يوثق حقبة تاريخية واجتماعية مهمة للمجتمع السعودي.

مسلسل العاصوف الذي تحول إلى حديث المجتمع السعودي، بل والعربي، هو للكاتب والأكاديمي السعودي عبدالرحمن الوابلي «1958-2016»، الذي يحمل شهادة الدكتوراه في تخصص التاريخ من جامعة شمال تكساس الأميركية، وقد كان شاهد عيان لتلك الحقبة الزمنية المهمة من تاريخ المجتمع السعودي.

ومنذ حلقته الأولى التي بدأت بمشهد صادم لمرأة سعودية تضع طفلاً لقيطاً أمام باب المسجد، نجح مسلسل العاصوف في حشد المجتمع السعودي بأكمله حوله، سواء المؤيدين أو المعارضين، لتتصاعد بعد ذلك الأحداث والمواقف والحكايات التي تعكس واقع المجتمع في تلك الحقبة الزمنية المهمة من تاريخ الوطن.

ما أحدثه هذا العمل الدرامي من تموجات وجدالات وصراعات، منذ حلقاته الأولى، بين مختلف شرائح وفئات وتعبيرات المجتمع السعودي، يتناغم مع متطلبات المرحلة الجديدة التي يمر بها الوطن الذي يشهد تحولاً هائلاً في كل التفاصيل وعلى كل المستويات.

كثيرة وكبيرة، هي الأصداء والرؤى حول هذا المسلسل العاصف، ولكنها رغم حدتها تُمثّل نقلة نوعية في فكر ومزاج هذا المجتمع الذي يخرج للتو من صندوقه المغلق لعدة عقود. لقد أعاد مسلسل العاصوف هذا التساؤل الذي لم يخرج بعد من شرنقة التنظير والتردد في مجتمعنا: ما هي وظيفة الدراما، والفن عموماً؟، وهل هو تجسيد للواقع بلا رتوش أم ممارسة/ حبكة لتزييفه وتلميعه؟. تساؤل كبير ومعقد كهذا، يحتاج للكثير من التفصيل والتفسير، الأمر الذي لا يمكن تحقيقه في مقال محدود.

أعود للسؤال/ العنوان أعلاه: لماذا نخاف من العاصوف؟ يبدو أننا كمجتمع محافظ لا نُريد أن نقترب كثيراً من الحقيقة، لأنها قد تكشف «المستور» الذي نحاول إخفاءه. هناك من يخاف من الحقيقة لأنها مرة وصادمة، وتُظهرنا كبشر طبيعيين، نُمارس حياتنا بكل عفوية وتلقائية، نرتكب الأخطاء، نميل للتمرد والمغامرة، ونُريد أن نعيش الحياة التي تُشبهنا، بعيداً عن التشدد والتزمت، فضلاً عن المثالية والملائكية.

في حقبة ما قبل «الصحوة»، كان المجتمع السعودي أكثر انفتاحاً وتسامحاً، تسوده المحبة والألفة، يُجسد الاندماج والتعايش، ويقبل الآخر والمختلف. في تلك الحقبة الجميلة من تاريخ الوطن، لم تجد الإيديولوجيات الكريهة أو الأفكار المتطرفة مكاناً لها وسط الشخصية السعودية النقية. لم نكن نهتم بطائفة أو مذهب الآخر، بل لم نكن نعرف حتى بتلك الفروقات الوهمية التي كرّسها عرّابو الصحوة فيما بعد. كنا نعيش حياتنا بكل بساطة وتسامح، حتى زارتنا تلك الأفكار والمظاهر الدخيلة، وانتشرت كالنبت الشيطاني ثقافات الكراهية وعناوين التشدد.

كم نحن بحاجة للكثير من العواصف -وليس لعاصوف واحد- ليُحرك/ ليُغربل الكثير من عاداتنا وقناعاتنا وأوهامنا وسلوكياتنا التي شوهت حياتنا الطبيعية المسالمة التي آن لنا أن نستعيدها، ألا يكفي كل تلك العقود التي سُرقت منا؟