يخبرنا المستشرق البريطاني - سويسري الأصل - بوركهارت في كتابه رحلات إلى شبه الجزيرة العربية فترة الحكم العثماني كيف تفرق المسلمون اتباع المذاهب الأربعة حتى في أداء صلواتهم المفروضة داخل الحرمين الشريفين عندما كان يقوم أتباع كل مذهب بالصلاة تتابعاً كمجموعات منفصلة في الفروض أو صلاة التراويح والقيام كل فرقة أو مذهب يتخذ له ركناً منفصلاً للصلاة لا يجتمعون فقط إلا في صلاة المغرب لضيق وقتها والتي استمرت حتى العام 1926م عندما أصدر الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - بعد أن خضعت البلاد لحكمة توجيهات جلالته للعلماء بضرورة بحث أصل مقامات المسجد الأربعة، وحكم انقسام جماعة المسلمين على هذه الصفة واتفق الجميع بعد التباحث على أن تكون صلاة الجماعة واحدة، وخلف إمام واحد أياً كان مذهبه وما أن توحدت صلاة الجماعة في المسجد الحرام حتى انتقلت إلى باقي مساجد العالم الإسلامي واختفت ظاهرة انقسام جماعة المسجد في أرجاء العالم الإسلامي..

يذكر بوركهارت أنه عندما جاء إلى مكة في العام 1814م شاهد هناك أرضية جميلة مرصوفة بالرخام حول الكعبة تنخفض عن مستوى الفناء المربع الكبير بنحو ثمانية إنشات وضعت سنة 981هـ بأمر من السلطان ولها شكل بيضاوي غير منتظم أحيطت بعدد اثنين وثلاثين عموداً ذهبياً رفيعاً بين كل اثنين منها علقت سبعة مصابيح زجاجية تضاء دائماً بعد الغروب ووراء الأعمدة أرضية مرصوفة أخرى يبلغ عرضها نحو ثماني خطوات وقد ارتفعت عن الأولى نوعاً ما لكنها ذات صنعة أسوأ إضافة إلى واحدة أخرى أعلى بستة إنشات ويبلغ عرضها ثماني عشرة خطوة تقف عليها عدة أبنية قديمة صغيرة، وخلف تلك هناك الأرض المفروشة بالحصباء بحيث أن درجتين عريضتين قد تؤديان من الفناء المربع نزولاً إلى الكعبة المشرفة، أما الأبنية الصغيرة المذكورة آنفاً والتي تحيط بالكعبة فهي المقامات الخمسة مع بئر زمزم والقنطرة المدعوة بباب السلام والمنبر.

ثم يشير إلى أربعة أبنية صغيرة أخرى مقابل الجهات الأربع للكعبة الشريفة يقف عليها أئمة المذاهب الدينية الإسلامية الحنفية والشافعية والحنبلية والمالكية ليؤموا الحشد في الصلاة حيث يقع المقام المالكي في الجنوب والحنبلي مقابل الحجر الأسود وكان عبارة عن مقصورة صغيرة مفتوحة من الجهات كلها وتدعمها أربعة أعمدة رفيعة مع سقف مائل خفيف ينتهي في نقطة تماماً بنمط بناء (الباغودة) الهندي والمقام الحنفي وهو الأكبر حجماً حيث يبلغ طوله خمس عشرة خطوة وعرضه ثماني خطوات، وهو مفتوح من الجهات كلها ويدعمه اثنا عشر عموداً صغيرًا وله طابق علوي مفتوح ويتخذ فيه المؤذن موقعه مشيراً إلى أن السلطان سليم الأول هو من بناه لأول مرة في العام 923هـ ثم أعيد بناؤه بعد ذلك بأمر من «خوشيغلدي» حاكم جدة في العام 947هـ لكن المقامات الأربعة كلها كما هي وقت مجيئه قد بنيت سنة 1074هـ بينما يقع المقام الشافعي فوق بئر زمزم ويعد لها كغرفة علوية.

يصف بعد ذلك افتراق أتباع المذاهب الإسلامية الأربعة في المسجد الحرام وانفصال جماعة كل مذهب عن الآخر في أداء الصلاة خلف إمام مذهبهم فقط في قوله:

يجلس أتباع المذاهب الأربعة المختلفة للصلاة قرب مقاماتهم المتعاقبة، وخلال إقامتي في مكة المكرمة كان الحنفيون يبدؤون صلاتهم أولاً. لكن حسب العادة كان يجب على الشافعيين أن يبدؤوا أولاً في الصلاة بالمسجد يتبعهم الحنفيون والمالكيون ثم الحنبليون في الآخر. وذلك في كل صلواتهم إلا صلاة المغرب فهي استثناء حيث يتمتع الجميع بأدائها معاً. والمقام الحنبلي هو المكان الذي يجلس فيه ضباط الحكومة وكبار الشخصيات خلال تلاوة الأدعية، وهنا يجلس الباشا والشريف، وفي غيابهم يجلس «خصيان الحرم» أسماهم «خصيان المعبد» يملأ هؤلاء المساحة تحت هذا المقام في الجهة المقابلة، ووراءه تحدد أماكن النساء اللواتي يأتين إليه بشكل أساس لصلاتي المغرب والعشاء، كما يؤدين الطواف أو الدوران حول الكعبة الشريفة في الليل عامة على الرغم من رؤيتهن أحياناً يمشين خلال النهار بين الرجال.

المسعى 1922م
بوركهارت سجل بالرسم ملامح الحياة