منذ انطلاقته في غرّة رمضان المخيم الرمضاني السابع التابع للمكتب التعاوني بالظهران للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات " سراج " وبالشراكة مع بلدية الظهران يفطّرون " 17500 " مستفيد خلال 5 أيام وإسلام 15 شخص من الجالية الفلبينية والهندية في مخيمهم الواقع في حي الدوحة الجنوبية بجوار جامع صالح أبوعدله الغامدي .

وأوضح المسؤول عن المخيم الشيخ عبدالعزيز باعاصم بأن المخيم يضم عدداً من الأماكن المجهزة بأرقى الخدمات لاستقبال الجاليات المسلمة في مدينة الظهران خلال وقت الإفطار ويأتي إمتداداً لجهود المكتب التعاوني المستمرة في السنوات الماضية والتي يسعى فيها إلى خدمة الجاليات المسلمة بالظهران وتقديم البرامج والمناشط الدعوية خلال أيام شهر رمضان المبارك .

وأضاف باعاصم بان الإحصائيات لعدد الذين تم تفطيرهم أكثر من "17500 " شخص خلال 5 أيام وتوزيع أكثر من " 300 " وجبة خفيفة في الإفطار الجوال عند الإشارات وقرابة الـ " 200" وجبة بالمجمعات التجارية ويرتاد مخيم الإفطار اليومي أكثر من "1500 " شخص من بداية شهر رمضان المبارك في المخيم الرئيسي الذي يضم 5 خيام ضخمة منها المقهى الدعوي وخيمة الجالية الفلبينية وخيمة الجالية الهندية والخيمة الرئيسية وخيمة التجهيزات وخيمة التشريفات اليومية لزوار المخيم من المسؤولين والإعلاميين والمتطوعين كما يرعى مخيم ( سراج ) حوالي 20 برنامجاً في مساجد الظهران لإفطار الصائمين

وبين باعاصم بأنه أنضم للمخيم كوكبة من المتطوعين بدأً من انطلاقته وصل عددهم لـ 100 متطوع من الشباب السعودي القائمين على توزيع الوجبات وتجهيزها في المخيم الرئيسي وفي نقاط التوزيع الجوال وفي المجمعات التجارية وأيضاً في الـ 20 مسجداً التابعة لمشروع تفطير الصائمين التابع لمكتب ( سراج ) التعاوني بالظهران عملوا لأكثر من 1850 ساعة تطوعية حتى الآن

البرامج القرآنية ، وأستطرد باعاصم بأن المستفيدين من حلقات تحفيظ القرآن وصل عددهم 123 شخص ، وبلغ عدد المستفيدين من حلقات حفظ الحديث الشريف بلّغات المتعددة 132 شخصاً يتلقون فيها تعليم القرآن الكريم وحفظ الأحاديث الشريفة على أيدي دعاة تخرجوا من برامج المكتب سابقاً .

الجدير بذكر بان فريق ا‘لاميو المنطقة الشرقية التابع لجمعية العمل التطوعي زار المخيم الدعوي وإطلع على البرامج والمناشط الدعوية والجهود التي تبذل من قبل القائميين على هذا المشروع الخيري في شهر الخير .

وأشاد رئيس فريق إعلاميو الشرقية متعب عزيز بما شاهده من إتقان وجوده في مخيم الإفطار وجهود القائمين عليه والمتطوعين الذين يعملون لليل نهار محتسبين الأجر والثواب على الله .

إعلاميو الشرقية خلال الزيارة للمخيم