فارق الدكتور عبد رب الحسين محمد شعبان الحياة بسبب تعرضه لأزمة قلبية خلال حفل تكريمه الذي نظمته «صحة الشرقية» لعدد من الأطباء المميزين، مما تطلب إلغاء الحفل.

وتعرض الدكتور الشعبان للأزمة أثناء قيامه للحصول على شهادة التكريم لخدماته الطبية المتميزة التي قام بها خلال أعوام عمله في وزارة الصحة، حيث حاول زملاؤه إنقاذه، ونقل على الفور في سيارة الهلال الأحمر، إلا أنه توفي، ما عكس حالة من الحزن الشديد خيمت على الحفل الذي انتهى إلى حزن.

ويعد الدكتور الشعبان من الشخصيات الطبية التي يعرفها المتخصصون في الجانب الطبي كأحد أهم الأطباء المتميزين على مستوى المملكة، وأحد أهم الشخصيات المعروفة على مستوى الشرق الأوسط، حيث عمل الراحل كاستشاري للأطفال واستشاري في العناية بالأطفال الخدج «حديثي الولادة»، كما كان متفوقا في الجانب العلمي منذ أن دخل الجامعة لدراسة الطب، في النمسا، حيث حصل على شهادة الطب من الجامعة، وواصل تعليمه إلى أن حصل على الزمالة الألمانية، وعمل هناك أربع سنوات، ثم انتقل للدمام وأسس قسم العناية الفائقة للأطفال الخدج بمستشفى الولادة والأطفال بالدمام.

وشغل الراحل منصب المدير الطبي في مستشفى القطيف المركزي، وكان عضوا رئيسا في لجنة التحكيم الطبية التي تعنى بالخلافات بين المرضى والأطباء.