قتل عدد من المواطنين الإيرانيين من قبل قوات قوى الأمن الداخلي في في مدينة كازرون، وجاء مقتل المواطنين إثر قيام عدد من المحتجين بالهجوم على مركز لقوى الأمن في الدوار المسمى بمؤسسة الشهيد في كازرون، حيث قاموا بإضرام النيران في المركز.

وفي المقابل هاجمت عناصر القمع المواطنين وأطلقت النار مباشرة عليهم مما سقط عدد من المواطنين بين قتيل وجريح. كما تم اعتقال عدد آخر، وامتدت التظاهرات إلى شارع فلسطين، وكان المواطنون يهتفون: أيها المواطن الكازروني الغيور، قم وادعم وفرضت على المدينة حالة من الحكم العرفي، المواطنون المحتجون الذين يطالبون بإطلاق سراح المعتقلين يهتفون: نحن ننتظر أبنائنا لا نترك المكان ونبقى هنا، وقامت القوات القمعية باعتقال عدد من المواطنين.