أكد الدكتور خالد بن عبدالله النامي الملحق الثقافي لسفارة المملكة في القاهرة، أن الملاحق الثقافية لم تؤسسها الحكومات الخليجية إلا لخدمة الطلاب المبتعثين في الخارج ومتابعة دراستهم ومشكلاتهم .

وأوضح "النامي "خلال لقائه أمس عددا من الملاحق والمستشارين الثقافيين الخليجيين في مقر الملحقية الثقافية السعودية في القاهرة، أن تجربة وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية من خلال برنامج سفير الخاص بالطلبة السعوديين الدارسين في الخارج يعمل من أجل تقديم كل أشكال الدعم والمساعدة والإرشاد للطلاب في مسيرتهم التعليمية والعلمية.