استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية في مكتب سموه بديوان الإمارة اليوم الأربعاء الدكتور عبدالله الفوزان الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.

وأكد سموه على أهمية دور المركز داعياً إلى تفعيل الحوارات بما يدعم الانتماء الوطني.

وأشاد سموه ببرنامج نسيج الذي ينفذه فرع المركز بالمنطقة الشرقية ودوره في تعزيز قيم التعايش والتلاحم الوطني.

وفي سياق متصل، كرّم صاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية في مكتب سموه بمقر الإمارة منسوبي مرور المنطقة الشرقية نظير ما قدموه من جهود ميدانية ساهمت في ضبط الحركة المرورية وخفض أعداد الحوادث، منوها سموه بالجهود الكبيرة التي يبذلها رجال المرور لتسهيل الحركة المرورية بشوارع المنطقة، والحد من الاختناقات وكذلك الحرص على التوعية الشاملة لأخطار الطريق.

وأكد سموه خلال استقباله أمس اللواء راشد بن فهد الهاجري مدير عام مرور المنطقة الشرقية وعدد من منسوبي المرور بأن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله، حريصة كل الحرص على تدريب رجال الأمن في كافة القطاعات وتوفير كل الإمكانيات لقيامهم بمهامهم على أكمل وجه، ومنهم رجال المرور الذين يبذلون جهوداً كبيرة للقيام بعملهم على الشكل المطلوب.

وأكد سموه بأن المرحلة المقبلة تحتاج من جميع العاملين في المرور يقظة عالية وهمة ونشاط لاسيما وأننا سنشهد حركة مرورية عالية تتزامن من دخول شهر رمضان المبارك وموسم الإجازة الصيفية وكذلك بدء تطبيق قيادة المرأة للسيارة والتي تستلزم من الجميع العمل بأمانة وإخلاص وحسن في التعامل مع الجمهور بمختلف جنسياتهم.

من جهته قدم مدير مرور الشرقية اللواء الهاجري عظيم الشكر والتقدير لسمو أمير المنطقة الشرقية على توجيهاته السديدة، مؤكدا بأن هذا التكريم سيكون حافزاً للجميع لبذل المزيد من الجهود.

سعود بن نايف مع منسوبي مرور الشرقية المكرمين