في فبراير

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تؤكد أن غاز الكلور استُخدم في سراقب السورية

لاهاي - واس

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أن غاز الكلور "استخدم على الأرجح كسلاح كيميائي" في هجوم استهدف بلدة سراقب السورية في فبراير الماضي .

وأفاد بيان المنظمة اليوم، أن بعثة التحقيق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية توصلت إلى أن "الكلور انبعث من الإسطوانات عند الاصطدام في حي التليل في سراقب" بتاريخ 4 فبراير الماضي .

وأضاف أن الاستنتاجات التي توصل إليها فريق التحقيق مبنية على العثور على إسطوانتين تم التوصل إلى أنهما كانتا تحتويان على الكلور .

وأفادت المنظمة التي تتخذ من لاهاي مقرًا لها أن عينات تم أخذها من المنطقة "دلت على تواجد غير طبيعي للكلور في البيئة المحلية" .

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان آنذاك أن 11 شخصًا خضعوا للعلاج جراء إصابتهم بصعوبات في التنفس في 4 فبراير اثر غارات شنتها قوات النظام السوري على بلدة سراقب .












التعليقات

1

 محمود أبوالهوى

 2018-05-16 16:14:59

هذا المجرم الذي هجر 15 مليون سوري من أراضيهم ودمر بيوتهم وقتل اطفالهم ونساؤهم وشيوخهم لا يبالي في استعمال الكلور وغيره من المبيدات المحرمة دوليا