نفت استشارية جراحة الأمراض الوظيفية والصرع الأستاذ المساعد بجامعة الملك عبدالعزيز د. سها العمر وجود علاقة بين مرض فرط الحركة لدى الأطفال وجرعات التطعيم، مؤكدة عدم صحة الادعاءات الشائعة بهذا الخصوص.

وقالت إن أمراض الرعاش وفرط الحركة غالباً ما تكون بأسباب وراثية أو أسباب أخرى كتعرض الدماغ للصدمات بشكل متكرر وخلافه، لافتةً إلى وجود حلول جراحية لبعض الأمراض الوظيفية مثل أمراض الرعاش والصرع إذ يمكن للمرضى الاستفادة منها من خلال المراكز المتخصصة في علاج الأمراض الوظيفية داخل المملكة، منوهة إلى أنه لا يتم اللجوء للتدخل الجراحي إلا عند عدم استجابة المريض للعلاجات الدوائية.

جاء ذلك خلال جلسات ورشة عمل جراحة المخ والأعصاب التي تعقد في مدينة الجبيل الصناعية، حيث اختتمت الورشة يوم أمس بالعديد من المحاضرات التي تناولت في يومها الأخير كأهم الأمراض الوظيفية وأكثرها شيوعاً كالرعاش وفرط الحركة، وطرق علاجها جراحياً، كما تطرقت للطرق الجديدة لعلاج الرعاش بواسطة التحفيز الكهربائي.