آلام بعد الوجبات

  • أعاني من آلام بعد الوجبات بست ساعات في المنطقة اليمنى تحت القفص الصدري، وانتفاخ غير طبيعي في البطن وتقلصات، تستمر لمدة ساعتين أو ثلاث تقريباً، وأشك أنها المرارة أو الدودة الشريطية، فما النصيحة؟

  • إن الآلام التي تكون في هذه المنطقة تكون من المرارة أو من القولون العصبي، فكلاهما يعطي آلاماً في هذه المنطقة، وكلاهما قد يترافق مع الإحساس بالانتفاخ، وآلام القولون العصبي لا تكون في الليل أثناء النوم، ولا توقظ الإنسان من النوم، وتتحسن الأعراض مع التغوط بعض الشيء، وتكون مترافقة مع إسهال أو إمساك وغازات في البطن، ومن ناحية أخرى فإنه يجب التأكد أيضاً من عدم وجود ديدان في البطن، وهذا يحتاج إلى تحاليل للبراز، وعلاجها سهل، لذا أرى أن تجري صورة للمرارة بالأمواج فوق الصوتية وتحاليل للبراز، فإن كانت طبيعية يعالج القولون العصبي بالأدوية التي يمكن أن تُصرف عن طريق الطبيب المعالج.

إسهال شديد

  • أعاني من إسهال شديد لعدة سنوات مضت، وراجعت الأطباء كثيراً عدة مرات، وهو مستمر حتى الآن، مع العلم أن الأطباء قاموا بجميع أنوع الفحوصات، ولم يجدوا نوع المرض حتى الآن! مع العلم أنني أصبت بهذا المرض بعد أن وصف الأطباء حبوباً لجرح في المعدة (قرحة المعدة).

  • حالات الإسهال المزمن قد يكون سببها إما مشكلات في الجهاز الهضمي، أو مشكلات خارجة عنه، والمشكلات التي تصيب الجهاز الهضمي بعضها ينتج عن مشكلات عضوية، أو مشكلات غير عضوية، ومن المشكلات العضوية الالتهاب المزمن في الأمعاء سواء بكتيرياً، أو التهاباً مناعياً في الأمعاء، وقد ينتج عن مشكلات ناتجة عن صعوبة الهضم والامتصاص، وكذلك الحساسية المزمنة لبعض أنواع منتجات الطعام، أما المشكلات غير العضوية فهي مشكلات القولون العصبي، وهي قد تنتج من مشكلات في حركة الأمعاء، وقد تتسبب في الإسهال المزمن، أو آلام البطن والانتفاخ، إلا أنها لا تؤدي إلى فقدان الوزن، أو مشكلات في مناطق أخرى في الجسم فيجب أولاً فحص البراز جيداً للتأكد من عدم وجود بكتيريا، أو طفيليات عن طريق الفحص المجهري والزراعة، كما يمكن أن تجرى فحوصات إضافية للجهاز الهضمي مثل المنظار وأخذ عينة من الأمعاء للفحص، وفي حالة عدم وجود مشكلة محددة ومزمنة فيمكن أن يعزى الأمر إلى مشكلة القولون العصبي وكذلك توجد بعض المشكلات التي تحدث خارج الجهاز الهضمي، وقد تؤدي إلى إسهال من مثل مشكلة الغدة الدرقية وغيرها، والتي يجب التأكد منها أيضاً.

لم أذهب للحمام منذ أسبوع

  • أبلغ الأربعين من عمري، لم أذهب للحمام منذ أسبوع، هذا هو أمري الواقعي على الرغم من غرابته، وهو أني لم أحتج للذهاب إلى الحمام إلا للتبول فقط؟، مع أن أكلي وشربي كالمعتاد، الأمر يقلقني جداً! أرجو الإفادة، وهل الأمر عادي؟

  • الأمر بالطبع ليس طبيعياً، خاصة أنك تقول إنك لم تذهب للتبرز والتغوط من مدة أسبوع، يعتبر هذا في التعريف الطبي إمساكاً، فإن قلة عدد مرات التبرز إلى أقل من ثلاث مرات في الأسبوع أو أن يكون البراز قاسياً، فإن ذلك يعتبر إمساكاً، وفي البداية قد لا تشعر بشيء، إلا أنه لا يمكن أن تترك الموضوع دون معرفة السبب وعلاج الإمساك، وكثيرة هي أسباب الإمساك، إلا أن أكثرها شيوعاً هي:

  • عدم الاستجابة لنداء التبرز.

  • العادات الغذائية الخاطئة مثل تناول أنواع معينة من الأطعمة مثل اللحوم والأجبان والأرز.

  • قلة تناول الخضراوات والفواكه، وقلة تناول السوائل.

  • قلة الحركة تساعد على الإمساك، لذا فإن المشي والرياضة تساعد على التخلص من الإمساك.

  • تناول أدوية معينة تسبب الإمساك كعرض جانبي.

لذا ففي هذه الحالة يجب أن تحاول الضغط على نفسك للتبرز، وسيكون البراز قاسياً في البداية لأن وجوده فترة طويلة في منطقة المستقيم يجعله قاسياً، ومن ناحية أخرى إن مرت عدة أيام ولم تتغوط، فقد يقل الشعور بالحاجة للتغوط، لذا يجب المحاولة وإعطاء النفس الوقت للتغوط، وتحاول أن تعوِّد نفسك على التغوط يومياً، وكثرة شرب السوائل وتناول الخضراوات بشكل يومي.