شرف صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، مساء اليوم حفل إمارة منطقة عسير لتكريم الشهداء الذين قضوا في تحطم المروحية التي كانت تُقل صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز مع عدد من المسؤولين بالمنطقة ـ رحمهم الله جميعًا ـ ومنحهم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير، وذلك في الصالة الملكية في الخالدية بمدينة أبها.

وبدء الحفل بتلاوة القرآن الكريم ، تلا ذلك إلقاء كلمة ذوي شهداء المروحية للمستشار بمكتب معالي مدير جامعة الملك خالد الدكتور عبدالله بن محمد بن حميد ، بين فيها فضل الشهيد من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة والخصال التي يحظى بها بعد مماته، موضحاً أن الشهداء كانوا من القيادات المدنية والعسكرية المشهود لها بالخير قضوا ـ رحمهم الله جميعاً ـ وهم يؤدون مهمة تفقدية وواجباً وطنياً لقضاء حاجات إخوانهم المواطنين طاعة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ثم لولاة الأمر ـ وفقهم الله ـ ، مشيراً إلى أن لوفاتهم صدى واسع على مستوى الوطن الغالي والعالمين الإسلامي والعربي أتشح بالحزن والألم والفجيعة.

ورفع الدكتور ابن حميد في ختام كلمته الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله -, على صدور الأمر السامي الكريم بمنح كل واحد منهم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى ، سائلاً الله أن يتغمد المتوفين بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته ، وأن يحفظ نعمة الدين والأمن والاستقرار ووحدة الكلمة.

عقب ذلك تفضل صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز بتسليم ذوي الشهداء وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى لصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير ، وكيل إمارة المنطقة سليمان بن محمد الجريش ، محافظ محايل محمد بن سعود المتحمي ، أمين منطقة عسير صالح بن عبدالله القاضي ، مدير فرع الزراعة بالمنطقة فهد بن سعيد الفرطيش ، رئيس المراسم خالد بن محمد بن حميد ، العقيد سعود بن محمد السهلي ، النقيب نايف بن وصل الله الربيعي ، النقيب عبدالله بن عبدالرحمن الشهري ، الملازم أول محمد بن زبين الشهراني ، وكيل الرقيب عبدالله بن علي حدادي ـ رحمه الله جميعاً ـ.

بعد ذلك تسلم الأمير مقرن بن عبدالعزيز وشاح الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى لصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ .

وفي ختام الحفل دشن الأمير مقرن بن عبدالعزيز البرنامج الخيري للأمير منصور بن مقرن للأعمال الخيرية ـ رحمه الله ـ الذي يحتوي على عدد من المسارات الإنسانية والإغاثية والخيرية والتطوعية والوقفية بقيمة إجمالية 12 مليون ريال ، ويستفيد منه 500 أسرة محتاجة بمساعدات نقدية شهرية بلغت 3.168.000 مليون ريال ، وتقديم 12 ألف سلة غذائية بمبلغ 3.600.000 مليون ريال ، وكفالة ألف يتيم بملغ 2.400.000 مليون ريال ، وتقديم 65 ألف وجبة إفطار صائم بمبلغ 650.000 ألف ريال ، وتوزيع 1.400.000 عبوة ماء سقيا للمساجد بمبلغ 432.000 ألف ريال ، إضافة إلى مساعدة 100 شاب وشابة على الزواج بملغ 250.000 ألف ريال ، وتأهيل 100 شاب وشابة من الأسر المنتجة للعمل بنصف مليون ريال ، ودعم برنامج المرضى بمليون ريال ، ثم تناول الجميع طعام العشاء المعد بهذه المناسبة.

حضر الحفل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فيصل بن محمد وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالرحمن بن ناصر وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن معتصم بن سعود وصاحب السمو الأمير فيصل بن خالد بن جلوي وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود بن فهد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن منصور بن مقرن.

كما حضر الحفل عدد من أصحاب المعالي والفضيلة ومديري الإدارات الحكومية ومحافظي المحافظات ومنسوبي القطاعات العسكرية ومشايخ القبائل وجموعاً من المواطنين.