لاشك أن استخدام شبكات التواصل الاجتماعي والتقنية بشكل عام أصبح ضرورة على مستوى الأفراد والمؤسسات، وذلك لمواكبة التطور السريع الذي يهدف إلى السهولة في إمكانيات التواصل والتفاعل مع الآخرين، وهذا الأمر يصاحبه ظهور العديد من الجوانب السلبية التي لا تخلو من تهديدات اجتماعية وأمنية واقتصادية، لذلك يجب علينا أن نفهم أخطار شبكات التواصل الاجتماعي قبل استخدام أي منها، ثم اتخاذ الإجراءات التي تساعد على حماية البيانات الشخصية. حيث إن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت شيئا من الحياة اليومية وفي متناول الجميع مع اختلاف الطريقة واسم البرنامج، وتتميز بعض التطبيقات بإمكانيات عالية من المواصفات إلا أن بعض المستخدمين يحتاج إلى مميزات أكثر، فليست كل البرامج تحمل الأمان الكامل خصوصاً إذا كانت معدلة، وهنا يجب أن أنوه عن خطورة استخدام البرامج المعدلة دون معرفة مصدرها وإعطائها حق الصلاحيات الكاملة أثناء الاستخدام.

تصلني الكثير من المشكلات والاستفسارات عن تهكير الحساب أو الرقم، ويعود السبب الأساسي إما للضغط على رابط مشبوه وتسجيل الدخول بصفحة مزورة أو مشابهة للموقع الأساسي، أو استقبال ملف بالإيميل لإعطاء كامل الصلاحيات دون معرفة المصدر، لذلك عليك مراجعة صحة الرابط قبل الدخول عليه، والحذر من التجاوب مع الروابط مجهولة المصدر وأهمية توثيق حسابك بالخطوتين، فلا تعتمد على كلمة المرور فحسب، فهناك العديد من المواقع تطلب منك إجراء خطوتين لإثبات هويتك وهي استخدام كلمة السر وعامل آخر خارجي، مثل إرسال رسالة نصية إلى هاتفك.

على الرغم من فوائد استخدام برامج التواصل إلا أن التوعية في استخدامها أصبحت ضرورة، فالأمان قبل الاستخدام، وتذكر دائماً أن شبكات التواصل الاجتماعي تملكها شركات تجارية خاصة، إن كنت تعمل على معلومات وموضوعات حساسة وتود استخدام خدمات شبكات التواصل الاجتماعية فمن المهم أن تعي مشكلات الخصوصية والأمان التي تحتويها، من المهم أن نعرف أخطار شبكات التواصل الاجتماعي قبل استخدام أي منها مثل ما تعرفنا على محاسنها تماماً.

ثم إن اتخاذ الإجراءات اللازمة أثناء الاستخدام سيساعدك على فهم ما يتعلق بالأمان عند استخدام مواقع شبكات التواصل الاجتماعي.

فكما هو معلوم أن الوقاية خير من العلاج

حفظنا الله وإياكم من كل سوء.