يعتبر التهاب القولون الغشائي الكاذب (Pseudomembranous colitis)، أحد مسببات الإسهال الناتج من استخدام المضادات الحيوية في الغالب وليس دائماً، وهي عبارة عن التهاب القولون. يحدث هذا الالتهاب بسبب بكتيريا عصوية حمراء اللون تشبه في شكلها مضرب التنس، تصيب العدوى بها مئات الآلاف من المرضى في العالم كل سنة. لا يصابُ النّاس الّذين يتمتّعون بصحّةٍ جيّدةٍ بهذا المرض، إلا أنّ جميع النّاس -بمن فيهم الأطفال من الممكن أن يتعرّضوا للإصابة به إذا كانوا يعانون من مرضٍ يتطلّب تناولَ المضادات الحيويّة لفترةٍ طويلةٍ أو من يستخدم المضادات الحيوية بسبب ومن دون سبب أو عند الإصابة بمرضٍ كامنٍ خطير أو أن يكون الجّهاز المناعي ضعيفاً كنتيجةٍ لحالةٍ طبيّةٍ أو علاج (كالعلاج الكيميائي) أو يكون المرء قد خضع لجراحةٍ في البطن أو إجراءٍ مَعِدي معوي. كما أنّ هذا المرض يمكن أن ينتشر في المستشفيات على نحوٍ متزايد، والمسنّون ممن تجاوز الخامسة والستين خريفاً مُعرّضون للخطر بشكل أكبر.

إن استخدام أدوية مثل كليندامايسن أو سيفالوسبورين أو أدوية مشابهة للبنسلين مثل أموكسيسيلين، يؤدي إلى إنقاص مجموعة البكتيريا الطبيعية المفيدة التي تعيش بشكل طبيعي في القولون؛ أي أن المضادات الحيوية تميت الكثير من البكتيريا، فالبكتيريا المتبقية لن يكون لديها الكثير من البكتيريا الأخرى المنافسة على الغذاء والمكان، مما يؤدي إلى نمو البكتيريا الضاره المتبقية بصورة أكثر من اللازم، وهذه البكتيريا العصوية هي أحد البكتيريا التي تبقى وتنمو وتقوم بإفراز السموم. تظهر علامة الإصابة بالمرض عادةً خلال مدّة تناول المضّادات الحيويّة أو بعد التّوقّف عن تناولها بمدّةٍ قصيرة وقد لا تظهر الأعراض في بعض الأحيان إلا بعد مرور أسابيع أو أشهر على ذلك. من أهم أعراض هذه العدوى العصوية إسهال مائي غير دموي ذو رائحة كريهة يتبرّز الإنسان فيه ثلاث مرّاتٍ أو أكثر في اليوم لمدّة يومين أو أكثر. وقد يلاحظ المريض بعض الدم مع الإسهال خاصة إذا كان يتعاطى مضاد تخثر أو لديه أية حالات مرضية في المستقيم مثل البواسير. يصاحب هذا الإسهال عادة تقلّصات وألم خفيف في البطن لكن من الممكن أن تزداد حدته حسب شدة الالتهاب، مع وجود أعراض أخرى مثل الحرارة والإعياء وفقدان الشهية، والتي تعتبر من أهم ما يميز الإصابة بهذا الالتهاب القولوني الغشائي الكاذب عن حالات الإسهال المتعلق بالمضادات الحيوية الأخرى.

عند ازدياد شدة المرض، تُلْهِب البكتيريا العصوية غشاء القولون المبطن على شكّل بقع من الأنسجة التي تنسلخ من الداخل مؤدية إلى حدوث نزيف وخروج القيح منها، وعندها يشتد الإسهال المائي ليصبح 10 إلى 15 مرّة يوميّاً. كما تزداد تقلّصات وألم في البطن والحمى حدةً. يعاني المريض معها من غثيان وجفاف، يفقد المرض مع هذا شّهيّة الأكل مما يؤدي إلى فقدان الوزن، وعند ازدياد شدة المرض وسُمية الالتهاب قد يحدث تضخم سمي في القولون (وهذه خطيرة) قد تودي بحياة المريض.

إنّ الخطوة الأولى لعلاج الإصابة بهذا الداء هي التّوقّف عن تناول المضاد الحيوي الذي أثار الالتهاب، وبالنّسبة للإصابة الخفيفة فقد يكون ذلك كافياً لتخفيف الأعراض، إلا أنّ العديد من الأشخاص يحتاجون إلى المزيد من العلاج، فيجب على المرء رؤية الطّبيب عند استمرار الأعراض لأكثر من ثلاثة أيّامٍ أو إذا كان يعاني من الحمّى أو ألم شديد أو تقلّصات شديدة أو إذا كان هنالك دم في برازه أو إذا اضطّرّ للتّبرّز لأكثر من ثلاث مرّاتٍ في اليوم.

من المدهش أنّ العلاج الأمثل للإصابة بهذه البكتيريا هو تناول مضادٍ حيوي آخر، عادةً ما يكون دواء الفلاجيل للحالات الخفيفة والمتوسّطة، ودواء الفانكوميسين عند ظهور الأعراض الشّديدة، تقتل هذه المضادات البكتيريا السيئة وتحد من نموها فتساعد البكتيريا الطّبيعيّة على النمو والازدهار مجدّداً في الأمعاء مما يعيد التوازن البيئي البكتيري داخل القولون وبقية الجهاز الهضمي. وأحياناً قد يضطر الطبيب إلى الاستعجال بإعادة التّوازن الصّحّي إلى الأمعاء وذلك عن طريق إعطاء المريض مادة البروبيوتيك (عبارة عن كائناتٌ حيّة (كالبكتيريا والخمائر)) والتي قد تمّ إثبات فاعليتها عند استعمالها بالمشاركة مع المضادّات الحيويّة في المساعدة على منع حدوث الإصابة بالبكتيريا العصوية مجدّداً، وعند اشتداد المرض أو تطور الحالة إلى تمدد قولوني سميّ (الألم الشّديد، انتفاخ في البطن، حمى عالية، أو فشل الأعضاء أو التهاب بطانة جدار البطن) كما حدث لصديقة الأسرة أم محمد فإن استئصال الجّزء المصاب من القولون قد يكون الخيار الوحيد المتاح.

إن تجنبكم أخي القارئ وأختي القارئة لاستخدام المضادات الحيوية إلا عند الضرورة سيجنبك - بإذن الله - الإصابة من هذا المرض المقيت، فيجب ألا تتناول المضادات الحيوية لعلاج الأمراض الفيروسية التي لم يتم علاجها بهذه الأدوية، كل ما عليك هو الصبر وأخذ موقف الانتظار والترقب مع الأمراض البسيطة إلى أن يشفيكم الله منها، أو قم بزيارة الطبيب الذي سيجد لك العلاج الآمن المناسب للوعكة الصحية. وتذكروا أن الوقاية خير من العلاج، فعند زيارتكم لمريض في المستشفى اغسلوا اليدين جيداً بالماء الدافئ والصابون قبل وبعد مغادرة الغرفة أو استخدام الحمام.

قد يُسببها تناول المضادات الحيويّة لفترةٍ طويلةٍ