في العام 1777 اجتمع المصرفي الألماني ماير آمشل روتشيلد (مؤسس أسرة روتشيلد) باثني عشر من كبار رجال المصارف اليهود، وشرح لهم خطته التي تنتهي بسيطرتهم على اقتصاديات العالم.. أقنعهم بأن تجميع تلك الثروات والمناورة بها وجعل الذهب (الذي يملكون منه الكثير) مرجعاً للنقود والعملات كفيل بمضاعفة أرباحهم وسيطرتهم على ثروات الأمم. وكان أهم عنصر في خطة روتشيلد هو السيطرة على مقدرات الأمم بإشعال الحروب وبيع السلاح ثم جني الأرباح من خلال المطالبة بالتعويضات، وإعمار ما خلفته الحرب (ومن خلال هذه الاجتماعات ولدت بروتوكولات حكماء صهيون)..

وخلال المئة عام التالية سيطر آل روتشيلد على مصارف التمويل العالمية، وتمكنوا من تمويل الأطراف المتصارعة طوال القرنين الماضيين.. ففي فرنسا مثلاً كان هناك جيمس روتشيلد (ابن ماير) الذي ساهم بتأجيج نيران الثورة الفرنسية وتمويل حروب نابليون. وفي الوقت الذي كان فيه نابليون يعين إخوته ملوكاً على أوروبا كان أبناء ماير الخمسة قد أصبحوا ملوك الذهب والمال والمحركين لعروش نابليون والدول المتحالفة.. وفي القرن العشرين تقاسمت بنوكهم تمويل الأطراف المتصارعة في الحربين العالميتين - رغم أنهم من ساهم في تمويل وصول النازيين إلى السلطة، والبلاشفة إلى الكرملين...

ومن المعروف أن أسرة روتشيلد كانت وراء تأسيس البنك الدولي المسؤول حالياً عن إقراض الدول والتحكم بسياساتها النقدية.. كما أنهم المالكون لثاني وثالث بنك في أميركا، ويملكون نصيب الأغلبية في أهم ثلاثة بنوك أوروبية (في إنجلترا وألمانيا وفرنسا).. واليوم تتجاوز ثروات الأسرة مجتمعة 500 ترليون دولار، وتملك قرار رفع أو خفض الذهب من خلال امتلاكها حق الأغلبية في مجلس الذهب العالمي (ومقره لندن)...

وكان الجد المؤسس ماير روتشيلد قد وضع قواعد صارمة (ليس فقط للتحكم باقتصاديات العالم) بل ولضمان ترابط أسرته ونمو ثروتها بمرور الأجيال.. ومن هذه القواعد أن الرجال لا يتزوجون إلا من أسر يهودية ثرية، بينما يسمح للبنات بالزواج من الأسر الثرية غير اليهودية.. وبهذه الطريقة تتراكم الثروة داخل الأسرة من جهة الرجال، في حين تستحوذ على ثروات غير اليهود من جهة البنات (كون يهودية الأبناء تأتي من أمهاتهم)..

بقـي أن أشير إلى أن (آل روتشيلد) يكرهون الصين لأنها دولة شرقية بعيدة، تملك ثقافة مختلفة، وتخرج عن نطاق سيطرتهم التاريخية.. وما يثير حنقهم أكثر هو صعودها الاقتصادي السريع، ونموها السنوي الكبير دون أن يكون لهم حـق المشاركة في ثاني أكبر كعكة اقتصادية في العالم.. لا يملكون اليوم سوى تحريك أوروبا وأميركا ضدها..