من حسن حظ الإدارة الهلالية الجديدة برئاسة الأسطورة الكروية سامي الجابر خروج كبير آسيا من الأدوار التمهيدية في بطولة الإجهاد والإرهاق والضغط النفسي الكبير بطولة الأندية الآسيوية البطولة التي أثرت بشكل مباشر على الكرة السعودية خلال العشرة أعوام الماضية، وتسببت في تعرض عدد كبير من نجوم الكرة السعودية للإصابات الخطيرة في مقدمتها الرباط «المتصالب».

الهلال الذي أنهى موسمه بنجاح كبير كان يحتاج إلى خروج باكر من هذه البطولة وخصوصاً في هذا الموسم الذي سيشارك فيه «الأخضر» في نهائيات كأس العالم في روسيا نهاية شهر رمضان المقبل الأمر الذي سيفرض على لاعبي الهلال الاستمرار مع المنتخب دون توقف وبعد المشاركة العالمية عليهم أن يعودوا مجدداً للركض خلف الآسيوية، ومن ثم الدوري وبعدها بطولة الخليج ونهائيات آسيا في الإمارات الأمر الذي يشير إلى أن لاعبي «الأخضر» من الأسبوع بعد المقبل وحتى يناير 2019 ينتظرهم مشاركات واستحقاقات مهمة، ومن الطبيعي أن قائمة «الأخضر» تضم عدداً كبيراً من لاعبي الهلال، ولهذا فإن الخروج الباكر في مصحلة لاعبي «الزعيم» وإدارته الجديدة التي سيتيح لها العمل بهدوء تام فالأدوار المتقدمة من بطولة آسيا دائماً تفرض على الفريق الهلالي رفع مستوى الاستعداد تحسباً لمواجهات صعبة وحاسمة في هذه الأدوار الأمر الذي يسبب الإرهاق للاعبي الهلال كما حدث هذا الموسم تحديداً.

من حظ الهلال في الوقت تحديداً التي يحتاج فيها الفريق للتجديد وضخ دماء جديدة أن يتولى الخبير الفني سامي الجابر مسؤولية النادي الأمر الذي سيسهل مهمة الجهاز الفني الجديد فسامي بخبرته الكبيرة سيكون له دور في جلب لاعبين غير سعوديين على مستوى عالٍ وتدعيم الفريق بعناصر محلية تستحق الدفاع عن ألوان كبير آسيا، وهذا الأمر يحتاج إلى وقت والخروج الباكر فرصة كبيرة جداً للإدارة الهلالية.

الجمهور الهلالي سيكون على موعد مع موسم استثنائي مثالي بتكليف الأسطورة سامي الذي يجب أن ينشد النجاح من الجميع أعضاء شرف وجماهير ونقاد وخبراء؛ فالمهمة صعبة جداً ووقفة الجميع في هذه المرحلة خصوصاً مطلب فلا يمكن لإي إدارة أن تنجح لوحدها وسامي صاحب شعبية واسعة والأيام القليلة الماضية أكدت أنه يحظى بدعم شرفي كبير سيكون له سند قوي في هذه المرحلة الانتقالية التي ستنقل النادي لعالم الخصخصة والاحتراف الإداري الكامل.

قبل الختام لابد أن نشيد بالعمل الاحترافي الكبير الذي قدمته الإدارة السابقة، والذي نتج عنه تحقيق بطولتي الدوري وبطولتي كأس الملك والسوبر السعودي في لندن ووصول الفريق لنهائي القارة وخسارته للقب بشرف.. فشكراً لإدارة الأمير نواف، وأهلاً بإدارة سامي التي نتمنى لها التوفيق بالسير بكبير آسيا في طريق البطولات.