أكد فضيلة وكيل وزارة الشؤون الإسلامية المساعد لشؤون الدعوة والإرشاد الشيخ عبدالله بن صالح آل الشيخ أهمية البرامج والدورات التي تنظمها الوزارة للدعاة من منسوبي الوزارة وغيرهم من منسوبي الجهات الحكومية الأخرى ، وأثرها في تطوير مهارات وقدرات الدعاة في إيصال الرساله الدعوية.

وقال: إن الوزارة تعنى بشؤون الدعوة إلى الله تعالى ، وتولي ذلك عناية كبيرة؛ لتؤدي الرسالة المناطة بها على أكمل وجه ، مؤكداً أن الدعوة إلى الله مرتكز أساسي من مرتكزات العمل في الوزارة، وتعمل وفق توجيهات معالي الوزير ومعالي النائب؛ لتأهيل الدعاة، وتهيئتهم للقيام بهذه المسؤولية على أعلى المستويات.

جاء ذلك في تصريح لفضيلة الشيخ عبدالله آل الشيخ متطرقاً فيه لفعاليات الدورة الثامنة للدعاة التي نظمتها الوزارة على مدى ستة أسابيع واختتمت الخميس الماضي بمشاركة (39) داعية من الوزارة ، ومن بعض الجهات الحكومية الأخرى .

وشدد فضيلته على أهمية الإخلاص في العمل ، وفي توعية الناس وإرشادهم وقال : إن الدعاة ينتهجون مهمة من أجل وأسمى المهام ولا عجب فهي مهمة الأنبياء والرسل .. مهيباً بالدعاة إلى العمل وفق المنهج النبوي في الدعوة إلى الله وذلك بالحكمة والموعظة الحسنة ، مؤكداً أهمية عقد مثل هذه الدورات؛ لما لها من أثر بالغ في دفع مسيرة الدعوة إلى الله ــ عز وجل ــ

وفي نهاية تصريحه عبَّر الشيخ عبدالله آل الشيخ عن الشكر والتقدير، وعظيم الامتنان لأصحاب الفضيلة العلماء ، وطلبة العلم ، الذي أسهموا في إلقاء محاضرات الدورة ، على مدار "ستة" أسابيع.

من جانبه, عبر المدير العام للإدارة العامة لمراكز الدعوة وتوجيه الدعاة بالوزارة الدكتور أحمد الحازمي ، عن سعادته وسروره بثمار هذه الدورة ، وأثرها المبارك في الدعاة حيث شارك في إلقاء محاضراتها سماحة المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ ، وعدد من أصحاب المعالي أعضاء هيئة كبار العلماء ، ونخبة من العلماء والدعاة وطلبة العلم ــ لافتاً إلى أن تلك المحاضرات تناولت عدداً من الموضوعات، من أهمها: (أدوات الأمن الفكري ودور الداعية في نشرها، وموقف الداعية من الفتن ، وإسهامات الدعاة في تحقيق رؤية المملكة (2030) ، وجهود المملكة في الدعوة بالخارج ، وإسهام الداعية في تعزيز الوسطية في المجتمع وتوعيتهم بمخاطر الأفكار المنحرفة ، وموقف الداعية من الأحزاب والمناهج المعاصرة ، والتأهيل العلمي للداعية في الرد على الأفكار المنحرفة، ودعوة الإمام المجدد الشيخ محمد بن عبدالوهاب).

وختم الحازمي ــ تصريحه ـ قائلاً : إن تنظيم هذه الدورة وغيرها من الدورات يأتي ضمن سلسلة من البرامج التي تنفذها الوزارة؛ لتطوير العمل والرفع من كفاءة منسوبيها, مبيناً أن فعاليات الدورة تضمنت لقاءات للمشاركين مع معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ ، ومعالي نائب الوزير لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري.