إعلان حقبة تاريخية جديدة للبلاد لا تقل أهمية عن إعلان اكتشاف النفط في المملكة، هذا الحدث التاريخي الكبير والذي يعتبر أكبر حدث في العالم، وهو النفط السعودي الجديد؛ نظراً لضخامته، ونوعيته، ولما تمتلك المملكة من مقومات إنتاج الطاقة الشمسية من خلال إقامة هذا المشروع العملاق، الذي سوف يراه العالم من خلال الفضاء.

هذ المشروع الذي يعتبر أكبر مشروع طاقة شمسية في العالم، وهو يأتي بالشراكة مع سوفت بنك اليابانية، والتي وقعها سمو الأمير محمد بن سلمان ولي العهد مع رئيس مجلس إدارة سوفت بنك.

هذا المشروع سوف ينتج بحلول العام 2030 (200 غيغا واط)، وهذه الكمية تعتبر الأضخم عالمياً، ومساحة هذا المشروع كبيرة جداً.

ومن العوامل التي تجعل المملكة قادرة على قيادة قطاع الطاقة الشمسية ما تتمتع به من موقع جغرافي مميز ومساحة كبيرة، وكذلك طبيعة مناخ المملكة المشمس معظم العام، وتتوفر مواد الخام المطلوبة لإنشاء وتشغيل المزارع، وانخفاض تكلفة الطاقة الشمسية في المملكة مقارنة مع بقية دول العالم، وكذلك لوجود طلب كبير على الطاقة في المملكة، ولما تتمتع به المملكة من توفر السيولة النقدية التي تمكن من الاستثمار المباشر في قطاع الطاقة الشمسية، إن هذا المشروع الجبار يجعل المملكة الأجدر على تزعم قطاع الطاقة الشمسية في العالم. 

هذا المشروع الذي ينير مستقبل الوطن بتنمية مستدامة ومبتكرة، وسوف يعزز إدارة الموارد، ويحقق غايات وطنية، منها إيجاد طاقة شمسية بسعر لا يمكن منافسته، وبربح كبير وأسعار كهرباء منخفضة للمواطنين، بالإضافة إلى ما سوف يخلقه من فرص استثمارية للمواطنين عندما يتم طرحه في السوق السعودية، حيث سيتم تأسيس صناعات في مجال الطاقة ونظيراتها في المملكة، كما أنه سوف يقلل من الاعتماد على النفط، ويوفر أكثر من مئة ألف وظيفة في المملكة، إنه يعتبر ولادة النفط الجديد لهذه البلاد التي حباها الله بكثير من النعم، التي يتمتع بها كل مواطن سعودي.