شهدت مناطق عديدة في المملكة العربية السعودية، خلال الفترة الماضية إقامة مهرجانات ومعارض للكتاب تخدم من خلاله شريحة كبيرة من هواة القراءة والمثقفين، وذلك من خلال توفير الكتب القيمة والالتقاء بالمؤلفين وحضور الندوات المصاحبة لتلك المعارض. بينما ارتفعت أصوات مثقفي وكُتّاب المنطقة الشرقية والتي تنادي بإحياء وإعادة معرض الظهران الدولي للكتاب، الذي غاب عن المشهد قرابة العشرين عاماً، عندما كان شعلة ثقافية يشع ضوؤها على الخليج العربي، ومنذ ذلك الحين والمنطقة الشرقية لا تزال في دائرة الحرمان من إقامة معرض دولي للكتاب.!، يلبي احتياجات المثقفين وينعش الحراك الثقافي والاقتصادي في تلك المنطقة، لا سيما أنها تقع في قلب دول مجلس التعاون الخليجي، مما يشكل نقطة التقاء وحلقة وصل تجمع مثقفي الخليج.. "الرياض" التقت بعدد من المثقفين بالمنطقة الشرقية لأخذ آرائهم حول هذا الموضوع.

ريادة ثقافية

وعلّق الكاتب محمد العصيمي على أهمية المنطقة الشرقية ثقافيًا وارتباطها بالأدب والشعر شغف سكّانها بالقراءة حيث قال: المنطقة الشرقية من أهم مناطق المملكة تاريخياً وثقافياً، وهي معروفة لدى الجميع في المملكة وفي دول الخليج العربية بمؤرخيها وشعرائها ومبدعيها في كافة صنوف الأدب. وفي القديم والحديث هناك أسماء لأدباء وشعراء من المنطقة، وبالذات في محافظتي الأحساء والقطيف، يشار إليهم بالبنان ويعدون من الرواد ومن فطاحل الشعراء. وما زالت المنطقة تزخر بعدد كبير من الكتاب والمثقفين والأدباء والشعراء والفنانين الذين يثرون الحياة الفكرية والثقافية في المنطقة والمملكة. أيضاً المنطقة الشرقية حققت في السنوات الأخيرة ريادة في تنظيم مهرجانات للشعر والموسيقى، بالإضافة إلى ريادتها في تنظيم مهرجان السينما السعودية من قبل جمعية الثقافة والفنون، وهو مهرجان أدى إلى اكتشاف وتكريم عدد من المواهب في كافة مجالات العمل السينمائي. أي أن المنطقة في تاريخها القديم والحديث تحقق مبادرات وريادات ثقافية مشهودة ومرموقة. ومن طبيعة أهل المنطقة، بشكل عام، أنهم يهتمون بالثقافة والقراءة حيث لا تخلو أغلب البيوت من مكتبات منزلية بعضها يحتوي على مخطوطات نادرة وعلى أمهات الكتب في الدين واللغة والتاريخ وغير ذلك. وبالتالي فإن الحديث عن أهمية المنطقة الشرقية ثقافياً حديث يطول، سواء تعلق ذلك بتاريخ الثقافة في المنطقة أو واقعها الحالي أو تعلق هذا الحديث برواد الثقافة والأدب والصحافة بها، أو ما يختزنه أهلها من موروثات ثقافية وأدبية وشعرية انتقلت من الأجيال السابقة إلى الأجيال الحالية بالرغم من مغريات التكنولوجيا والاتصالات الحديثة.

وأبدى العصيمي استغرابه من تهميش المنطقة في إقامة معرض دولي للكتاب رغم أهمية موقعها الثقافي والجغرافي حيث قال: أنا لا أعرف في الحقيقة سبباً مقنعاً لعدم إقامة معرض للكتاب بالمنطقة الشرقية، خصوصاً أن هناك الآن معرضاً في جدة ومعرض في القصيم، والمنطقة الشرقية لا تقل عن هاتين المنطقتين، وإن كنا ننظر للأمر من حيث مساحة المنطقة وعدد سكانها أو من حيث مجاورتها لعدد من دول الخليج الشقيقة، كما أن المنطقة الشرقية مترامية جغرافياً من الأحساء إلى الخفجي حيث تبلغ مساحتها 540 ألف كم2، وهي بحسب تقرير الهيئة العامة للإحصاء لعام 2017 تحتل المرتبة الثالثة من حيث عدد السكان بعد منطقتي مكة المكرمة والرياض، حيث يبلغ عدد سكانها حوالي خمسة ملايين نسمة، وهذا يعني إذا أضفنا إليه علاقة أهل المنطقة الوثيقة بالكتاب والثقافة أن ضمانات الإقبال على معرض للكتاب في المنطقة متوفرة بقوة، وقد تأخر كثيراً إقامة معرض للكتاب بالمنطقة الشرقية؛ وهو ما يحرم كثيراً من مواطنيها من وجود مثل هذا الوعاء الفكري والثقافي المهم الذي أصبحت تنعم بها بعض مناطق المملكة.

وتحدّث العصيمي عن الأثر الذي تتركه إقامة معرض للكتاب بالمنطقة الشرقية قائلًا: نحن نعلم أن العلاقة بالكتاب تنمي فكر الناس ومداركهم وترقي وعيهم تجاه مختلف أمور حياتنا، حيث لا يوجد مثل الكتاب أداة لتغيير أفكار الناس وأخذهم إلى مدارج حياة منفتحة ومبدعة ومنتجة، كما أن معارض الكتب تربي لدى النشء الإقبال على الكتاب والشغف به حين يذهب أولياء الأمور مع أبنائهم وبناتهم في نزهة فكرية إلى معارض الكتب وتدور بينهم نقاشات وأفكار حيال هذا المؤلف أو هذا الكتاب أو هذا العنوان، الأمر الذي يؤدي إلى اكتشاف وصقل المهارات الفكرية والذهنية وإتاحة الفرص لكثير من المواهب أن تبرز في أي من مجالات الثقافة والأدب وتظهر إلى السطح، عدا -بطبيعة الحال- ما يتيحه معرض الكتاب المقام محلياً في المنطقة من إمكانية للناس لمتابعة الجديد من الكتب واقتنائها وحضور أو المشاركة في الفعاليات الثقافية والفنية التي تقام على هامش المعرض.

فضاء التعايش

وعبّرت الكاتبة الروائية مها الوابل عن غبطتها لبعض المناطق لإقامة حدث ثقافي يعنى بالكتاب، وقالت: إننا في المنطقة الشرقية نغبط كلاً من مدينتي الرياض وجدة بسبب المعارض الدولية للكتاب والتي تقام سنوياً فيهما، المنطقة الشرقية تمتد من حدود الكويت إلى منطقة الربع الخالي حدودها الشرقية ترتبط مع أكثر من دولة خليجية، كما أنها ذات موروث ثقافي وحضاري وجزء عزيز من وطننا، فيه تعددية جميلة يعيش سكانها في فضاء التعايش من كل مناطق المملكة إضافة إلى أن كثيراً من الجنسيات العربية والأجنبية يعملون فيها بسبب فرص شركات النفط والشركات الاستثمارية كل ما سبق يقودنا إلى أن أحد أهم روافد المعرفة هو إقامة معرض كتاب دولي في المنطقة، كما أن رغبة الأهالي تزداد في هذا الشأن، خصوصاً مع انتشار أندية القراءة في المنطقة لكل الفئات وزيادة هذه الثقافة، ألا وهي ثقافة القراءة وحب الكتاب، ولا ننسى ما تقوم به مدارس الظهران الأهلية هنا في المنطقة الشرقية وعلى مدى اثني عشر عاماً حيث تقيم سنوياً معرضاً للكتاب بمشاركة لا تقل عن 37 دار نشر وما يزيد على 9500 عنوان، وبما يقارب 310000 كتاب وهو دور يدخل ضمن المسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمع التي تقوم به المدرسة للمجتمع، فأبواب المعرض وعلى مدى ثلاثة أسابيع تفتح للجميع.

وأضافت الوابل: ننتظر أن يبدأ المسؤولون في وزارة الثقافة والإعلام بإقامة المعرض الدولي للكتاب بالمنطقة الشرقية، فهو معرض مميز يجوب العالم العربي في رحلة سنوية تشارك به عدد كبير من دور الكتاب من كل الدول العربية تقريباً، ويرافقه أنشطة متميزة كدعم المبادرات الخاصة بالكتاب والقراءة والكتابة وورش العمل والحلقات التدريبية في مجالات متعددة، ونطمح أيضاً أن يكون نافذة لنا ولكل دول الخليج العربي، وأنا أدعو كل المهتمين ووزارة الثقافة والإعلام بدراسة الفكرة والنهوض بها على أرض الواقع.

الحركة الأدبية

وفي ذات السياق تحدث رئيس مجلس إدارة نادي المنطقة الشرقية الأدبي محمد بن عبدالله بودي عن صلة المنطقة الشرقية الوثيقة بالكتاب قائلاً: انطلقت أوائل المكتبات الرسمية والتجارية، والحركة العلمية والأدبية المبكرة من المنطقة الشرقية وجعلت منها بيئة جاذبة للعلم والمعرفة، وأوجدت علاقة حميمية مع الكتاب فأربع جامعات وخامسها فرع لجامعة، والعديد من الكليات والمعاهد كلها محضن للكتاب ولمحبي القراءة.

وعرّج بودي على تجربة كان لها أثر في المنطقة حيث قال: شهدت المنطقة الشرقية قبل سنوات مضت إطلاق معرض الظهران الدولي للكتاب، لذلك فإن العودة لإحيائه من جديد مطلب حضاري وثقافي ملح نضعه بين يدي معالي وزير الثقافة والإعلام د. عواد العواد ليضخ الحياة فيه من جديد وليكتمل المشهد القرائي لسوق الكتاب بانضمام معرض الظهران الدولي للكتاب مع شقيقيه الرياض وجدة، أما على مستوى سوق الكتاب المحلي فمبادرة جمعية الناشرين السعوديين بتنظيم معارض محلية للكتاب تستحق التقدير، بدءاً من معرض القصيم للكتاب والذي سيتلوه معارض سنوية في مختلف مناطق المملكة والتي لا شك إحداها المنطقة الشرقية، وكل هذا حراك نافع ولكن إعادة معرض الظهران الدولي للكتاب سيكون له وقعاً مؤثراً في المشهد الثقافي وفي عالم سوق الكتاب العربي من حيث المكان والمكانة وهذا ما نؤمله من وزارة الثقافة والإعلام بإذن الله.

فرصة للمطالبة

وعبرّت الكاتبة كوثر خلف عن أهمية وجود فرصة ثقافية سنوية للمهتمين بالكتب، وقالت أيضاً: برغم أنني ناشطة في المجتمع بمجال الأمن الفكري ولدي 3 مؤلفات في مجال الابتعاث، إلا أنّي إلى الآن لم أحظ بأي فرصة ولا حتى واحدة للمشاركة أو حتى حضور معرض كتاب، بسبب إقامته إما في محافظة جدة أو في منطقة الرياض، مما يتطلب بلا شك عناء التفرغ والسفر وترك الأشغال الحياتية الضرورية، وذلك في حال رغبتي باقتناء كتب في مجال اهتماماتي، أو الاطلاع على ما هو جديد.

واستطردت كوثر قائلة: أتمنى من مثقفي المنطقة الشرقية من مؤلفين وكتّاب وشعراء، وحتى الرسامين أن يدلوا بأصواتهم بالمطالبة معي في إقامة معرض للكتاب في المنطقة، لكي نتمكن من البحث والاطلاع، ليس نحن فقط وإنما أبناؤنا وبناتنا، فضلاً عما يحققه معرض الكتاب من حركة اقتصادية وسياحية وترفيهية في المنطقة خصوصاً أنها في قلب عواصم دول مجلس التعاون، وتضم عدداً لا يستهان به من المثقفين ومحبي القراءة، الذين يكابدون عناء السفر والنفقات لحضور معارض الكتاب في المنطقة الوسطى والغربية، بل وحتى إلى خارج المملكة، وشخصياً لا أرى أن إقامة معرض للكتاب في الشرقية بمطلب عسير كون أنه يوجد في المنطقة الشرقية كل المؤهلات الضرورية لإقامة ونجاح معرض سنوي يخدمنا كَكُتّاب وباحثين عن كل ما هو جديد من مؤلفات بمختلف أنواعها، وإقامة معرض كتاب لا شك أنه سيسهل ويساهم بحصول نهضة معرفية جديدة ليس فقط في الشرقية، حيث إن توفير الكتب الجديدة من خلال هذا المعرض الذي آمل إقامته سوف يكون عامل جذب لإخواننا من البحرين وبقية دول الخليج العربي، التي ربما قد تتشجع لحضور معرض كتاب قريب منهم في حين أنه ربما يستبعد خيار حضورهم أو مشاركتهم في حال اقتصار معارض الكتاب فقط على جدة والرياض، وذلك نتيحه البعد الجغرافي. والجدير بالذكر أن المملكة الآن تنهض في مجال الترفيه في كافه مناطق المملكة وأرى شخصياً أن الترفية الثقافي يجب أن يولى أهمية كبرى من خلال توفير وتسهيل إقامة معارض للكتاب في مناطق غير المتوفرة حالياً خاصة وأن رؤية المملكة 2030 تولي الثقافة والشباب جل الاهتمام، لذلك أرى بضرورة دعم وتشجيع هذه الفكرة لما لذلك من فائدة لشريحة المثقفين وتطبيقاً لما ورد في رؤية المملكة وتشجيعاً لحركة السياحة الثقافية، وما يترتب عليها من منافع مادية وغير مادية لأبناء المنطقة مما يجعلنا أيضاً كمثقفين في قلب الحدث، وغير منعزلين ثقافياً.

العصيمي: تزخر المنطقة بالمثقفين والأدباء
بودي: مطلب حضاري وثقافي ملح للغاية
الوابل: أدعو لدراسة الفكرة والنهوض بها
كوثر: نحن كمثقفين منعزلون تماماً عن العالم