لا وجه للمقارنة بين الثنائي حسين عبدالرضا وسعد الفرج وبين القصبي والسدحان، فالأول أسس الدراما الخليجية ورسخها، وأنتج مئات الأعمال الدرامية المتنوعة والهادفة، حتى إنها أصبحت في فترة من الفترات تنافس وبقوة الدراما المصرية، باعتبار الدراما المصرية تقود الدراما العربية آنذاك، قبل أن تغرق في الكوميديا المفتعلة والتهريج، بالمقابل ظل السدحان والقصبي يتناوبان ولسنوات طويلة على تقديم (اسكتشات) وحلقات متفرقة، كانت ممهورة باسم (طاش ما طاش) الذي تنازعوا على أبوته مع المخرج الذي طالبهم بالمال.

ومع كل تلك السنوات التي أمضياها في العمل الدرامي، إلا أنهما لم يستطيعا استهداف المشاهد المحلي بشكل مؤثر عبر نشاطاتهما الحولية، وأنا هنا لا أقلل من شأنهما، وأثمن الفترة التي شغلاها، لكن بالمقابل لم يستطع القصبي رغم طغيان حضوره ولا السدحان استثمار طول تلك المرحلة في خلق دراما محلية تحاكي ذائقة المشاهد المحلي، كان القصبي هو البطل الوحيد في ذلك العمل، وهو الذي يدفع بالجميع إلى ناصية الشهرة بمن فيهم عبدالله السدحان الذي غاب عن الأضواء لفترة عندما انشقا عن بعضهما دون الالتفات أو الحنين للسنوات التي أمضياها مع بعض، وهذا أيضاً يعتبر نقطة رمادية في سجل علاقتهما الإنسانية الفنية التي يفترض أن ترقى فوق كل المصالح والمنافع، لقد منح القصبي والسدحان فترة طويلة، بالإضافة إلى دعم التلفزيون لهما، لكنهما ظلا متمسكين بالممكن، ولم يحاولا فتح آفاق جديدة في الدراما المحلية، وقد أصبحا أسيرين لتلك المرحلة لأسباب عدة؛ أولها غياب النص نظراً لغياب الكاتب الذي ينهض بالنص عبر مفردات تعبيرية تحاكي إنسانية الإنسان، وتصعد بروحه وذوقه ليتابع النص بدهشة وتفاعل عميقين، ولهذا جفاها المشاهد المحلي عندما تلاشت وماتت لأنها مرحلة عاجزة، والدليل على عجز تلك المرحلة اتجاه بعض المنتجين إلى سعودة السيناريو الأجنبي مما زاد الطين بلة.

كل هذه الأمور حدت من تطور الدراما السعودية ومنافسة الدراما الكويتية أو الشامية التي تجاوزت في الفترة الأخيرة الدراما العربية، كانت مشكلة القصبي والسدحان هي السيناريو الذي يعتبر عقدة الدراما العربية بشكل عام، والتي هبطت مع هبوط الدراما المصرية إلى دراما (الفرفشة)، متناسين أن السيناريوهات الأصيلة قادرة على تغيير ثقافة الشعوب والمجتمعات، والسمو بتفكيرها وذوقها، والدليل جوائز الأوسكار التي تمنح للمخرجين والممثلين العالميين؛ لأنها منبثقة من حوارات لكتاب كبار استطاعوا أن يثروا الإنسانية بأعمال جليلة خالدة، أتمنى على القصبي والسدحان وكل فنان أصيل أن يجعل من الفن رسالة إنسانية متجردة.