ثمّة ارتباط وتواشج بين فضيلتي التسامح والكرم، ذلك أن الأولى تنهل من معين الثانية حيال الآخرين، فالكرم وفق أحد التعاريف هو: الموقف الماثل في الوثوق بالآخر، الوثوق به بطويّة سليمة ومنحه، لهذا السبب ما يطلب، بل مالا يطلب منحه ما ليس له فيه حق- فالكرم يتضمّن فكرة المجانيّة، فكرة الإفضال. إنه رِفْعة ونُبل لأن الكريم يمتنع عن نوال حقّه لمصلحة الآخر.

هذا التسامح والكرم والأريحية يبدو أنها باتت مرتبطة ذهنياً بالسذاجة لدى الكثير من الإخوة العرب الذين يفدون لبلداننا الخليجية؛ إذ لا يتصوّرونها سجايا حميدة تعكس سجاحة الخلق ورهافة الروح وشساعة نبلها وخيريّتها. لا يعون أنها سجايا منقوشة في صبغيّات الجينات التي ندين لها بحياتنا. فمتى يعي أحبتنا العرب تلك المسلكيات والاتجاهات التي توجّه تصرفاتنا وردود فعلنا وتجعلنا نبدو ودودين معطائين؟!

لماذا يتعاطون مع أرواحنا الشفّافة المنقوعة في النقاء والطُّهر والإيثار بتلك الريبية والشكوكية التي تصل لحد الحقد والحسد؟ ما الذي يثير حنقهم فتتحرّك تبعاً لذلك عقارب الغيرة والحسد التي تلتهم ما تبقى فيهم من إنسانية وخير؟ ألم يأنِ لبعض إخوتنا العرب أن يوقنوا أن من يمنح عباده الرزق ويفيض عليهم من جوده وكرمه هو من ذرأهم وأوجد في بعضهم هذه النفوس المسكونة بالغل وشهوة التدمير؟

سئمنا تلقّي الصفعات والخيانات القانية غدراً وقتامة تحاكي قتامة أرواحهم الضيقة..!

موجع ومؤلم أن تكتشف أن صداقات هؤلاء محض زيف وارتباط لا يعدو كونه وجود نفعي ووظيفي. البراغماتية في أدق ماديتها وبشاعتها. بل هو الخُبْث، خبث الطوية الذي يجعل صاحبها لا يقنع بذاته ويرفض أن يكون ذاته، يجعله عاجزاً أن يتخطى تلك الرذيلة والنقيصة في نفسه، نقيصه تمنعه من التسامي على ضعفه البشري فيبدو مسيّجاً في حسده وضغائنه المحدقة به، فلا يتجاوزها ولا يتعالى عليها لأن روحه مثقلة غيظاً وحسداً وكرها للوجود الذي يرى أنه بخسه حقّه وعطاءه.

ومن المهم الإشارة إلى أن خبث الطوية مرتبط بالكذب، فالكذب وفقاً لروجيه ميل: فعل يمكن أن يكون عارضاً ويحظى عبر تعقّد الأوضاع بنوع من انتحال المعذرة، بينما يكون خبث الطوية موقفاً دائماً. إن خبث الطوية ينفي ذاته بوصفه خبثاً، لأنه، كما تعلم حقاً، يمثل مشروعاً محالاً: رفض الكائن أن يكون ذاته ومطلب أن يكون غير ذاته.

مما تقدم يسهل علينا فك مغاليق شخصية الطبيب خالص جلبي الذي قضى بين ظهراننا ما يربو على ثلاثة عقود، زاد فيها غناه الثقافي والمادي والإنساني وعومل كغيره بكل الحب والأريحية ونبل وطيبة أهل هذه الجزيرة الغنية بإنسانيتها، وإن لم تستطع ترطيب وجدانه الثائر حنقاً على أهلها ولا اجتثاث حقد دفين ولّده الخير الذي عم هذه الجزيرة. هذا الطبيب الذي جاءنا في مسوك الأصدقاء ولبوس الإخوة الأوفياء فاجأنا بافتراء موجع وهو يلتقي بأهل المغرب في أحد اللقاءات قال فيه بالنّص: «أنا في الخليج لما اجتمع بواحد لحيته طويلة أعرف إنه صعب؛ أنتم شعب لطيف ظريف ودود، شعب طيب، أنا سعيد أن الله ساقني لهذا البلد بعد أن تقدمت في السن، ولا أخفيكم أتندّم أحياناً أني قضيت فترة من حياتي بين قوم ليس عندهم إلاّ فائض من المال؛ ولكنهم حتى في فطرتهم الأصلية بدأوا يخسرونها»..إلخ افترائه.

حديث الطبيب جلبي فوق غرابته وخلاف أنه صادم إلاّ أنه يضع أسئلة كثيرة تحتاج إجابات صادقة: ما الذي يدفع بمثل جلبي إلى الصبر على هكذا بيئة طاردة خشنة وقاسية وغير ودوده قرابة أربعة عقود؟ هل قضى تلك السنون حباً وتطوعاً لأجل سواد عيوننا؟ غناه المادي والثقافي والمناخ الذي ساعده في تأليف كتب عديدة ألم يستحق منه لفتة وفاء وعرفان؟

ختاماً الافتراء عدوان هدفه إيذاء الغير، يكشف النقاب عن تشوّهات داخلية عميقة، وأمراض عصية على الشفاء مهما أغدقت على صاحبها من معروف وخير. في النهاية: الافتراء كذب معيب.