ألم بالمعدة

  • أنا شاب ثلاثيني العمر، أعاني من ألم بالمعدة، تحت القفص الصدري تحديداً، ويزيد الألم بعد الأكل، وأحياناً عندما أتأخر في تناول الوجبات، وفي بعض الأحيان عند النوم، وفي الآونة الأخيرة لم يفارقني هذا الألم، ولا أعاني من إمساك.... فهل من حل؟

  • إن هذه الآلام التي تأتي تعاني منها أخي القارئ أسفل القفص الصدري مصدرها في معظم الأحوال المعدة نفسها، وفي بعض الحالات يكون منشؤها الكبد أو المرارة، إلا أنه في معظم الحالات آلام الكبد والمرارة تكون في الطرف العلوي الأيمن من البطن. فأسباب آلام أعلى البطن في الوسط إما أن يكون هناك التهاب في المعدة أو قرحة في المعدة أو قرحة في الاثني عشر، وكل هذه عادة ما يكون سببها جرثومة المعدة الحلزونية المعروفة بالهليوبكتر بيلوري ( Helicobacter Pylori ). غالباً ما تكون آلام التهاب المعدة والقرحة المعدية بعد الطعام، وأما آلام القرحة في الاثني عشر فتكون عند الجوع، ولذا أحياناً ما توقظ الإنسان من النوم، مما يضطر المريض لتناول بعض الطعام لتخف الآلام في معظم الأحيان، وأحياناً يكون هناك التهاب في المعدة مع قرحة في المعدة أو الاثني عشر، وبالتالي تكون الآلام في أوقات الجوع وبعد الطعام كما هو الحال عندك. أنصح عزيزي السائل أن تراجع طبيباً مختصاً في أمراض الجهاز الهضمي، وذلك لتشخيص الحالة بشكل مؤكد، فقد يُخضعك الطبيب لإجراء منظار للمعدة، وهذا سيظهر المعدة والاثني عشر، ويظهر التقرحات أو الالتهابات سيظهر أيضاً الجرثومة المعدية، وفي حال وجود ذلك فسيعطيك الطبيب العلاج المناسب، وعادة ما يكون علاجاً ثلاثياً لمدة أسبوعين، وتستمر بأحد الأدوية لمدة ستة أسابيع.

فطريات

  • تخرجت من الجامعة في سن الثالثة والعشرين، وأعمل منذ سنة في مجال الصناعات البتروكيميائية، بدأت منذ أربعة أشهر أعاني من اضطرابات بالهضم، وقد ذهبت للطبيب فطلب مني تحليل البراز، بعدها شخصني الطبيب بأني مصاب بمجموعة فطريات، وصرف لي علاجاً لمدة أسبوع، ولكني كنت قد قرأت عن سرطان القولون وأخذت تغشاني بعض الوساوس التي أثرت على عملي وعلاقاتي بزملائي!

  • إن اضطراب الهضم وصعوبته من الأمراض الشائعة، وله كثير من الأسباب، وفي سنك تكون الأسباب عادة مرتبطة بالتهاب القولون العصبي خاصة مع طبيعة عملك الجديد المليء بالتحديات أو بوجود بعض الالتهابات المعوية سببها طفيلي كالجيارديا، أو التهاب المعدة بجرثومة الهليوبكتر بيلوري، أو بوجود حساسية لبعض محتويات الحليب أو حتى القمح، ففحص البراز مفيد للتشخيص في حالة وجود الجيارديا، حيث يعطى علاج الفلاجيل لمدة أسبوع.

أما سرطان القولون فهو أحد أنواع السرطانات المميتة عالمياً، وهو في الوقت ذاته من الأمراض التي يمكن الشفاء منه بصورة تامة إذا ما تم علاجه مبكراً. من أهم أسباب الإصابة بسرطان القولون هو الإصابة بزوائد لحمية في القولون، وكذلك الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، وكذلك الإصابة بأنواع أخرى من السرطانات كسرطان الثدي. فمن أعراضه: الإصابة بانسداد الأمعاء - وجود دم بالبراز - آلام البطن الحادة - فقدان الوزن. ومما ذكرت لا يبدو أن هناك أي داع للقلق بهذا الشأن.