لعل أكبر تأثير لا تخطؤه العين لهذه الزيارات الكريمة لولي العهد، كان على شريحة الشباب السعودي، سواء منهم الموجود على أرض الوطن أو المبتعثون للدراسة خارج الوطن، نظراً لما يقرؤونه في مضامين هذه الزيارة من بشائر خير ورسائل أمل بغد مشرق لهم وللوطن بإذن الله..

بعد أن استكمل سمو ولي العهد –حفظه الله– وضع الخطط الطموحة للإصلاح الداخلي، وأسس قاعدة متينة لردع العدوان الخارجي، يمّم وجهه نحو الدولة الأكبر تأثيراً واقتصاداً عالمياً، الولايات المتحدة الأميركية، التي طالما كانت شريكاً أساسياً وقوياً للمملكة، منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله، وحطّ ركب سموه الميمون في واشنطن ليبدأ قبل عدة أيام زيارة تعتبر الأطول في تاريخ الزيارات الرسمية بين الدول، محمّلة بالكثير جداً من الأهداف والأجندة ذات الأهمية العالية، والارتباط الوثيق بنجاح تطبيق خطة التحول الوطني 2030 التي يعتبر من أهم أركان نجاحها، تقوية الشراكات الاقتصادية والاستثمارية مع الدول والشركات الكبرى عالمياً، لتسهم في تحقيق الأهداف المرسومة التي من أهمها، نقل التقنية، وفتح آفاق فرص العمل للشباب السعودي، وتنويع مصادر الدخل.

وزيارة سمو ولي العهد –حفظه الله– لعدة دول كبرى التي توقّف ركابُها في الولايات المتحدة، بهدف توثيق العلاقات الاقتصادية، وتوسيع دائرة تبادل المصالح المشتركة بين دولتين لكل منهما مكانتها وتأثيرها وثقلها السياسي والاقتصادي، في حين نرى بعض الدول التي لا يمكن لها أن تستقلّ دون أن تكون تحت حماية حارس أجنبي، ترى زيارات قادتها حين تعصف بهم الأزمات ليست سوى ركض وراء الدول استجداء لحماية أو استقواءً بأجنبي.

ولم يكن مفاجئاً للمواطنين السعوديين ما نقلته وسائل الإعلام العالمية والمحلية من مظاهر الاحتفاء والترحيب والاستقبال الضخم التي قوبل بها الضيف والزائر الكبير سمو ولي العهد -حفظه الله- في الدول العظمى التي زارها، وكسر البروتوكول في العديد من تلك الدول تعبيراً عن أهمية ومكانة الضيف، لكن ذلك كان مما أثار اهتمام ومتابعة مواطني تلك الدول، وغيرها من دول العالم، الذين لفت انتباههم هذه الحفاوة والترحيب، ليعلموا من خلالها مدى ما للمملكة من ثقل ومكانة، وما يتصف به هذا الفارس الشاب من صفات الحنكة السياسية والمهارة القيادية والشخصية الآسرة التي انتزعت مكانتها بقوة الاستحقاق واستحقاق القوة.

ولعل أكبر تأثير لا تخطؤه العين لهذه الزيارات الكريمة لسمو ولي العهد، كان على شريحة الشباب السعودي، سواء منهم الموجود على أرض الوطن، أو المبتعثون للدراسة خارج الوطن، نظراً لما يقرؤونه في مضامين هذه الزيارة، من بشائر خير ورسائل أمل بغد مشرق لهم وللوطن بإذن الله.

إن المملكة اليوم تشهد مرحلة انتقالية كبرى وعظيمة، في كافة جوانب الدولة، سياسية واقتصادية وعسكرية، وأهم من ذلك ثقافية اجتماعية. ولا يختلف اثنان أبداً أن هذه النسبة الأكبر من هذه التحولات لم تكن بهذا الزخم والمستوى إلا في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهده الأمير محمد –حفظهما الله-.

ومن أهم دلائل حب الوطن والنصح لولاة الأمر وللمواطنين الذي يجب أن يتحلى به كل مواطن مسلم محب لوطن حريص على مستقبله واستقراره وأمنه ورخائه، أن نرتقي –نحن المواطنين– بوعينا وفكرنا وتعاملنا، إلى مستوى هذه التحولات الضخمة وغير المسبوقة، وأن نعرف كيف يمكننا أن نوظفها توظيفاً رشيداً واعياً لتحقيق طموحاتنا وأهدافنا لخيرنا وخير أجيالنا المقبلة.

وإن أول ما يجب علينا في هذا الإطار الحرص عليه والتواصي به، أن نمنح قيادتنا المتمثلة في خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده -حفظهما الله– كل الثقة، وأن نتحلى بأعلى درجات الصبر والوعي واليقظة، لأنا نرى بوضوح لا يخفى على الأعمى، أن التحديات التي تواجههما أكبر من أي وقت مضى، وأن الجهود التي يبذلانها بنفس قدر التحديات، وأن التحولات التي نمرّ بها ليس من السهل على أي أحد استيعابها والتعامل السليم معها، ما لم نكن معتصمين جميعاً بحبل الله المتين، مقلدين أمورنا من ولاه الله أمرنا، واثقين في حكمتهم ومحبتهم للوطن وحرصهم على أبنائه. وبهذا وحده نصل – بإذن الله – جميعاً إلى المستقبل المنشود، ونحقق الطموح المأمول، ونبني وطناً شامخاً نعيش في خيره، ونتفيأ جميعاً ظلاله.