لا تنسجم الشعوب إلا مع تراثها.

هذا التراث الثقافي بأنواعها المعنوي والمادي نتاجها، بل ذاكرتها الملهمة.

اعتنت الثقافة العربية بذاكرتها الشفوية والمكتوبة، فقد تركت مدونات كبرى عن حقل اللهو والملاهي أي: الغناء والآلات الموسيقية، ونبوغ أعلام كبار من النساء قبل –أو بموازاة- الرجال.

وتشهد تلك المدونات على هذا التراث، سواء من كتب نظرية أم تراجم أعلام الموسيقى أم الفنون القولية، وضعها موسيقيون ومنظّرون ومؤرخون، مثل: يونس الكاتب «القرن الثامن الميلادي»، والكندي وابن خرذابة وأبي الفرج الأصفهاني «العاشر الميلادي»، وابن باجة «الثاني عشر»، وابن واصل الحموي وابن سناء الملك «الثالث عشر الميلادي» وابن أبي عصرون «السابع عشر».

ربما نتخيل كيف يغني العرب في الحضر والحيرة والجابية في القرون الميلادية الأولى؟. وربما نتخيل أيضاً كيف كان يغني العرب في دمشق وبغداد والقاهرة في القرون الوسيطة؟.

وربما التخيل جعلنا نتوهم أن الموشحات السورية والمصرية المعروفة تنتمي إلى الأندلس وما هي كذلك، فهي نتاج عربي في العصر العثماني «القرن السابع عشر والتاسع عشر»، ومثيله ما يتغنى من فنون المالوف «ليبيا وتونس والجزائر» والطرب الغرناطي «الجزائر والمغرب» والآلة «الجزائر والمغرب»، وهي نتاج التراث الموريسكي، أي ما بعد الأندلس في القرن الخامس عشر الميلادي.

وإذا تأخر ابتكار آلات التسجيل، فإنه حفظ منها في تلك المتون الموسيقية، وقد حاول أكثر من موسيقي عربي إما قراءة عصور «الممالك العربية» الأولى والوسيطة وإما قراءة عصور سامية «سومرية وبابلية وكنعانية».

وقد أطلق الملحن عابد بحري، مع المطربات المغربيات نزيهة مفتاح وأنيسة رواس وليلى أمزيان، مجموعة «القيان» 2005 تخيلاً لغناء عصر الممالك العربية الأولى «الجاهلي» والثانية «الأموي والأندلسي»، في حناجر جرادتي عاد هزيلة وعفيرة مغنيتي بني جديس، بنصوص شعرية مجهولة «نحن بنات طارق» و»أتيناكم أتيناكم»، موظفاً فيها إيقاع الخيالي الخليجي إلى الماخوري، وأخرى لبكر بن معاوية «أهل عاد» وجميل بن معمر «العاشق الرديف» وابن زيدون «يا ليل طل».

وحاول نداء مراد مع المطرب محمد عياش، في مجموعة «موسيقى من العصر العباسي» 2006 من قراءة تدوين موسيقى عربية بين القرن العاشر والرابع عشر الميلاديين للأصفهاني وصفي الدين الأرموي وقطب الدين الشيرازي، وإعادة تركيب الألحان على نصوص شعرية لأبي قطيفة المعيطي «شاعر أموي» وابن الفارض والحلاج وابن عربي، وتبدى في الضروب الإيقاعية الصيغ الأولى لإيقاع الجورجينا العراقي، والسامري النجدي.

وبهذين العملين يمكن الاستماع إلى غناء العرب في الممالك العربية الأولى «الجاهلية» وما بعدها من الوسيطة.