من الأمثال السائدة عند البدو قولهم "يحشم الكلب من أجل راعيه" إذ كان الكلب المملوك أجلكم الله يتمتع بحماية تفرضها العادات والتقاليد فلا أحد يستطيع الاعتداء عليه بالضرب أو القتل وإلا اعتبر هذا الاعتداء انتهاكا لحقوق صاحبة وتقليلا من شأنه ومن الروايات التي ذكرها ديكسون في كتابه "الكويت وجاراتها" وينقلها عن والد عبد الله الملا السكرتير السياسي لأمير الكويت الشيخ عبد الله السالم أن كهلا بدويا كان يعيش مع ابنائه الثلاثة الذين بلغوا مرحلة الشباب في خيمة واحدة مع اسرتهم وحدث ذات يوم أن كانت الأسرة تقطن إحدى الآبار في الصيف وكان ينزل إلى جوارهم راعٍ فقير من نفس القبيلة يملك عشرا من الغنم وجملين فقط. ووفقا للقانون المطبق منذ قديم الزمن أن يحمي الجار جاره فقد جاء رجل من نفس القبيلة لزيارة الراعي الفقير وأثناء عودته اعترضه الكلب وعند ما لم يستطع تنحيته سحب سلاحه وسدد اليه طلقة في الرأس أودته صريعا وكان من الطبيعي أن يقابل هذا العدوان غير المألوف وغير المبرر بالسخط والاستياء. وذهب أبناء الكهل لوالدهم يبلغونه بما حدث ويطلبون منه الرأي والمشورة قائلين لقد ذبح كلب جارنا بطريقة غاشمة وماذا علينا أن نفعل. فأجابهم الكهل دون تردد يا ابنائي: اقتلوا الرجل الذي ذبح كلب جاركم. غادر الشبان الثلاثة الخيمة وتشاوروا وانتهوا إلى أن والدهم يخرف أو يتحدث لهم بالرموز. حيث من الحماقة وفق ما يرونه أن يزهقوا روح إنسان مقابل كلب, وبدلا من تنفيذ مطلب والدهم ذهبوا لصاحب الكلب لتطييب خاطره وبعد أن تمكنوا من تهدئته. ارتفعت الأصوات في خيام البدو المجاورة تندد في الفعلة المشينة حتى عاد الجميع للتعاطف مرة أخرى مع الراعي الفقير.

كان الرأي العام حاسما في وقفته إلى جانب الراعي. ووجهت إلى قاتل الكلب أقسى عبارات الذم والتقريع. وبدا وكأن المسألة انتهت عند هذا الحد, إلى أن وقع انتهاك خطير آخر لقانون الصحراء بعد أسبوعين فقط, وعلى الراعي الفقير نفسه الذي سلب بعض الشبان حصته من الماء بالقوة وعندما احتج أوسعوه ضربا وانتزعوا حوضه ومزقوه قبل أن يطرحوه على الرمال. انسحب الراعي الفقير إلى خيمته يجتر آلامه وتعالى صوته وهو ينتحب مرددا: هل قدر للقوي دائما أن يتنمر على الضعيف, أين انتم يا ابناء القبيلة الشرفاء, اين هم حماة الجار؟. نقل أبناء الكهل ما حدث لجارهم إلى والدهم وسألوه عما ينبغي فعله ولم يزد عما قاله سابقا: اقتلوا من ذبح الكلب.!

لم يستطع الشبان الثلاثة عمل أي شيء واستمروا مشككين بعقلية والدهم حتى وقع الانتهاك الثالث على نفس الجار الضعيف عندما أقدم أحد شيوخ القبيلة صغار السن بمصادرة بعض الحملان بالقوة منه وبدون مقابل. ومرة أخرى ذهب الأبناء الثلاثة إلى ابيهم وعرضوا عليه الأمر. فالتفت اليهم وقال:

لا تسألوني المشورة ليس لدي إلا ما سبق وأن قلته لكم وأكرر القول الآن: اذهبوا واقتلوا الرجل الذي ذبح الكلب وعندئذٍ سوف تتوقف كل هذه الانتهاكات وكل هذا العدوان على الضعيف, فاشتعل الابناء الثلاثة حماسا وهبوا هذه المرة لتنفيذ مشورة والدهم وبحثوا عن قاتل الكلب وقتلوه, واستقبل هذا العمل من جانب العرب جميعا بالترحيب كنوع من التعويض العادل وانحازت لمن اقدموا على هذه الخطوة. وأعيدت لصاحب الكلب كل حقوقه بما فيها ثمنه. وساد الأمن والهدوء من جديد وأصبح احترام الضعيف والخوف من العقاب هو القاعدة السائدة في المخيم وتلك هي العدالة التي يفهمها ابناء الصحراء. وفي هذا الصدد لاحظ الرحالة السويسري "بوركهارت" أثناء مكوثه في عرب شمال الجزيرة العربية عام 1810م تقريبا كما جاء في كتاب صادر عن دارة الملك عبدالعزيز ترجمه وعلق عليه أ. د. عبد الله العثيمين وعنوان "ملاحظات عن البدو " أن من ضمن الغرامات الغريبة التي تدفع عن جرائم معينة غرامة يقال لها "حق الجعري" والمراد بذلك كلب الحراسة. حيث يمسك بالكلب المقتول من ذيله ويرفع حتى يلامس فمه الأرض وحينئذ يقاس طوله, وتدق عصا في الأرض طولها من سطحها تساوي طول الكلب ويلزم قاتله أن يصب فوق العصا قمحا صافيا يغطي العصا كلها, وهذا الكدس من القمح هو الغرامة الواجبة لصاحبه عند تعمد قتله ما لم يكن الرجل قد قتله دفاعا عن النفس.

سعود المطيري