هل حقاً أوصى مجدي يعقوب أبناءه ألا يمتهنوا مهنة الطب؟

ذكر ابن رشد في أحد كتبه أن صناعة الطب صناعة فاعلة عن مبادئ صادقة، يلتمس بها حفظ بدن الإنسان، وإبطال المرض، فمهنة الطب من أقدم المهن التي عرفها الإنسان؛ فهي من أنبل المهن على وجه الأرض قاطبةً، والتي لابد من وجودها في أي مجتمع كان، وفي أي فترة تاريخية كانت، والطبيب بردائه الأبيض كملاك رحمة للمرضى، وعند رؤيته تهدأ النفوس وتطمئن، وكإنسانٍ نبيلٍ يبذل الطبيب نفسه، ووقته، وحياته، ثمناً لراحة الآخرين، فهل هذا ربما السبب الذي جعل البروفيسور مجدي يوصي أبناءه بالابتعاد عن هذه المهنة؟

ولكن مهلاً أليس الطبيب هو ذلك الشخص الذي يجب أن يكون لديه القدرة على تشخيص الأمراض وعلاجها ما أمكن بإذن الله عز وجل، حيث إن ما يقدمه من علاج وتثقيف يساعد المجتمع على مقاومة الأمراض ما ينعكس على أفراده إيجاباً فيجعلهم أكثر سعادة وطمأنينة وإنتاجاً في حياتهم العملية اليومية. ولكي يكون الطبيب هو ذاك الإنسان المنتج والمثمر في مجتمعه فإنه لابد من توفر عدة صفات ليناسب هذه المهنة الرفيعة، فعلى سبيل المثال لابد أن يكون الطبيب مؤهلاً علمياً للقيام بمثل هذه المهنة، وذلك بحصوله على دراسةٍ جامعيةٍ كاملةٍ في هذه المهنة، وتؤهله لممارسة هذا العمل بالخبرة الكافية، وعلى الطبيب أن يكون ذا أخلاقٍ حميدةٍ فيحترم الآخرين، ولا يسرق أو يكذب، ولا يتصف أي صفةٍ أو يسلك أي طريقٍ يجعل الناس تبتعد عنه، ولا تأمنه، وعلى الطبيب الحفاظ على أسرار المرضى، ومراعاة خصوصية كل مريضٍ، وعلى الطبيب مراعاة شكله الخارجي، ونظافته الشخصية، وأن يكون صبوراً مع مرضاه يجيب على أسئلتهم مهما تنوعت واختلفت وتكررت، وأن يستمع لشكوى كل مريضٍ ومخاوفه مهما طالت، وأن يحمل في قلبه الرحمة والرأفة لكل مريضٍ وهي من الصفات الإنسانية التي يجب أن يتمتع بها الطبيب فـالطب بلا إنسانيه كالصلاة بلا وضوء "كما قال د. طه درازي"، وأن يكون لديه المرونة؛ وهي الدمج بين الترهيب والترغيب عند التعامل مع المرضى خاصة الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والاضطرابات النفسية والسكري وغيرها، لأن هذه الأمراض تعتمد على العلاج لوقت طويل وتعاون مع المريض لتغيير نمط حياته مع العلاج أو الدواء المستخدم، وعلى الطبيب أن يحب العلم وألا يتوقف أبداً عن التعلم، فدائماً عالم الطب في تطورٍ مستمرٍ وعلى الطبيب أن يواكب هذا التطور دائماً، ومعرفة آخر التقنيات الطبية المستخدمة، وعلى الطبيب أن يكون متواضعاً، فلا يتكبر على مرضاه وعلى من حوله.

وللأسف وعلى الرغم من أهمية دور الطبيب كما بينت بعاليه وتميزه بالعديد من الأخلاقيات إلا أنه يوجد قلة من الأطباء يتعاملون مع مرضاهم وذويهم بطريقة غير أمينة طبياً أو أخلاقياً، وهذه من المحظورات ليس على الطبيب فقط بل على كل من له تعامل مع البشرية طبيباً كان أم صيدلياً أو ممرضاً أو مدرساً أو مهندساً أو غير ذلك من المهن الشريفة التي هي من قوام المجتمع. ومن ضمن السلوكيات والمحظورات على الطبيب التي لا يجوز له القيام بها إفشاء أسرار مرضاه وحالتهم المرضية لغير المختص الذي لا علاقة لهم بعلاج حالاتهم، والكذب والخداع على المرضى مثال أن يقوم الطبيب بارتكاب خطأ يلحق ضرراً بالمريض أو قد يؤدي لوفاته لا سمح الله، أو الإعلان عن منتج أو طريقة علاج معينة لم يتم تجربتها مسبقاً ولم يتم السماح والتصريح باستخدامها من قبل المختصين في بلده، كما نرى في بعض الإعلانات الكثيرة على وسائل التواصل الاجتماعية من بيع الوهم للمرضى بغرض كسب المزيد من المال. ومن السلوكيات غير المحببة والمحظورة على الأطباء عدم مراعاة شعور المريض والغرور والتعالي عند الحديث والتعامل معه، وعدم ضبط النفس والعصبية من جانب الطبيب أو التلفظ بألفاظ سيئة أو القيام بالانفعال على المريض مما يؤثر سلباً على حالته الصحية والأسوأ هو استغلال الوضع الصحي للمريض في تحقيق مكاسب ذاتية أو مادية واتخاذ هذه المهنة للكسب أولاً وليست كرسالة طبية في الأساس وإنسانية قبل كل شيء.

إن علم الطب من أعظم وأشرف العلوم، وأنا هنا لا أقلل من المهن الأخرى فكلها لخدمة الإنسان، ولا مجال هنا لذكر ميزة كل وظيفة يمكن أن يقوم بها الإنسان لكثرها، ولأنها تحتاج إلى مجلدات لذكر مزاياها وأثرها على حياة الإنسان.

وقد يكون السبب الوحيد لما أوصى به أ. د. مجدي يعقوب بنيه هو أن طريق الطبيب في هذه المهنة طويل وشاق وعسير.. أقول قد يكون.

تعتبر من أنبل المهن التي فيها مساعدة للآخرين
من السلوكيات المحظورة على الأطباء التعامل مع المريض بغرور
المرضى وذوو المرضى يحتاجون تعاملاً خاصاً ورعاية
لابد من مراعاة مشاعر المرضى