القتل قصاصاً بسائق قتل مواطناً في مكة المكرمة

مكة المكرمة - واس

أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة في منطقة مكة المكرمة قتل مواطناً بضربه بآلة حادة عدة ضربات على جسمه ورأسه وسرقة ما لديه من ذهب.

وجاء في البيان: "أقدم / محمد زيني أرشد ـ إندونيسي الجنسية ـ على قتل / عبدالله بن عمر سندي ـ سعودي الجنسية ـ, الذي كان يعمل سائقاً لديه وذلك بضربه بآلة حادة عدة ضربات على جسمه ورأسه وسرقة ما لديه من ذهب، وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته وبإحالته إلى المحكمة العامة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نسب إليه شرعاً والحكم عليه بالقتل قصاصاً وصدق الحكم من محكمة التمييز ومن مجلس القضاء الأعلى بهيئته الدائمة وصدر أمر سام يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وصدق من مرجعه بحق الجاني المذكور، وتم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني اليوم الأحد بمكة المكرمة.












التعليقات

1

 ناصر خله

 2018-03-19 00:50:30

يوجد من وفد للاجرام وهم كثير جدا الشهاده العدليه للوافد يجب ان تكون اول شرط للفيزه

اؤكد بمالايدع مجالا للشك ان اغلب العماله الوافده في مجال الاعمال الحرفيه هم من خريجي السجون وبالذات وحسب الترتيب بنقلاديش واندونيسيا وباكستان والهند يلاحظ ان القواسم المشتركه هي الكثافه السكانيه وارتفاع نسبة الجريمه في بلدانهم عن المعدل العالمي اضافة ان تسهيل خروجهم سيحقق لبلدانهم منافع عظيمه كالتحويلات الماليه وتخفيض الكلفه الاقتصاديه المرتفعه للسجون والمراكز الاصلاحيه وتخفيف العبء الاقتصادي عن كاهل بلدانهم في مجال مخصصات التنميه الاجتماعيه والاقتصاديه وتقليل الهوه بين ثنائية الامن والاقتصاد وهذا يتطلب الحذر. وتتضمن اطروحتي للدكتوراه ان هناك متغيرات منبئه بالمسؤليه الاجتماعيه بلغت فيها قيمة ف 219.232 وبلغت الدلاله الاحصائيه لها (0.000) وهي قيمه داله احصائيا عند مستوى (1.01) لامكان بناء معادله خطيه للتنبؤ بالمسؤليه الاجتماعيه للفرد على درجاته على الابعاد ومن ثم نقرر مدى السماح له بالعمل او رفضه واجراء هذا الاختبار بلغته في بلده عن طريق الحاسب الالي ويعتبر اجتياز الاختبار شرطا اساسيا للتعاقد معه كاجراء وقائي .

3

 خالد تركي

 2018-03-18 14:16:48

هذا السائق الأندنوسي المجرم / محمد زيني ارشد يستحق القتل وهو لا يمثل إلا نسبة ضيئلة جدآ جدآ من تعداد اكبر دولة مسلمة في العالم والشعب الأندنوسي المسلم الطيب بري من أفعال هذا السائق المجرم والحمد لله الحكومة السعودية الرشيدة سمحت بقيادة النساء للسيارات وهذا سوف يقلل جدآ جدآ من حوادث السائقين الأجانب .