طفولتنا - نحن الذين نعاصر انفجارات علمية غير مسبوقة الآن - بسيطة في نسيجها الأسري والاجتماعي، فمن قطع الحجارة نخط على الأرض، لعبة «أم تسع» والعظام جعلنا منها لعبة «الكعابة»، و «عظِيم سرى»، وسيخ حديد على شكل دائري نسوقه راكضين في أزقتنا المتربة والطينية، نربي الحمام والدجاج، ونصطاد العصافير والطيور الصغيرة «بالنباطة». جروح أقدامنا نعالجها بفص بصل محروق، أو أعشاش العناكب، وحبر ألواحنا في الكتاتيب نأخذه من «سنو» السقوف، أي الدخان المتراكم عليها بسبب دخان الحطب، ونمزجه بالصمغ ليكون سائلاً أسود نخط به حروفنا..

نرى الأم تطحن وجبة العائلة ليوم واحد من القمح لعدة ساعات على رحاها، والوقود من دمن الإبل أو الأغنام، وفي البيت غرف لعلف (المنائح) أي الأغنام، والحطب، والعلف وحين يكون الموسم ربيعاً، تذهب الأمهات لجلب الأعلاف بأقدام لا تعرف الأحذية في زمهرير الشتاء، أو وضع قطعة قماش على أقدامهن..

أما المياه، فنساء الجيران يتعاونَّ في جلبه من آبار عميقة يمتحن بدلو من قاعه، يروين بطياس كبيرة، ومن يملك من الجيران حماراً فهو أحد المحظوظين.

بدأت الحداثة الأولى بمروحة النار، وطاحونة القمح، و«الكولة» الشبيهة بموقد الغاز، وصابون «أبو عنز» للاستحمام وغسل الملابس، ثم كانت المفاجأة الأكبر برؤية سيارة البريد، والراديو الذي اختلفوا حول الأصوات التي يبثها في نشرة الأخبار، وهل هم سحرة ينطقون من هذه الآلة، أم من العجائب التي تسبق يوم القيامة؟!

ربما أكتب بعض الكلمات لهذا الجيل وكأني أخطابهم بلغة مصر القديمة «الهيروغلوفية» أو السواحلية الإفريقية، ولا لوم عليهم، لأن الرابط الزمني بين الماضي والحاضر، والأجداد والأحفاد اندثر من دون تصوير لواقعه بتمثيله على المسرح، أو توثيقه مصوراً..

كل جيل يتلاءم مع زمنه وظروفه، والإيجابيات في الماضي أن إيقاع الحياة بطيء ورتيب، لأن العلاقة مع العالم لا تأتي إلا من مغامر أو تاجر يسيِّر الإبل في رحلات طويلة لجلب الأغذية والأقمشة مقابل بيع الخيول والأغنام والسمن وغيرها، حتى إن شمال المملكة كان يرتبط بالعراق والشام، دون أن يعرف مسمى جنوبه المرتبط باليمن ومكة المكرمة، والمدينة المنورة..

الجميع كانوا سعداء لأنهم على قناعة «بالمقسوم» ومن دون ضغوط إلا مخاوف الجدب، أو غزوات الجراد، رغم أنه جزء من مخزونهم الغذائي في حال تكاثره..

لسنا الجيل الأفضل، لكننا مارسنا حياتنا وفق طبيعتها، وهذه التفاصيل تتعلق بالإنسان، طموحه وخموله، لأن من أتيح له التعلم، والقراءة والكتابة، ثم الوظيفة، هو من كسر قاعدة الجمود ليركض مع الجيل المعاصر له وما بعده..

من حملوا جوازات عبورهم لهذا اليوم ومعايشة سرعة تتابعه، يعتقد أن الماضي هو الجمال والصدق والمُثل العليا، ولكنهم ينسون أن القائمة طويلة في النمو الصحي والتنوع الغذائي والسكني، وتقارب أبعاد الكرة الأرضية كبيت واحد، وهو ما خلق نموذجاً لإنسان آخر في بيئة عالم متطور..