غيب الموت يوم الاثنين قبل الماضي لاعباً من أول جيل مثّل نادي الشباب عند تأسيسه عام 1367هـ نجم الدفاع هارون سرور عن عمر يناهز 94 عاماً بعد صراع مع مرض سرطان الفم وأجرى عملية استئصال جزء من الفك قبل ثماني سنوات «رحمه الله».

كما يعد هارون وهو أب لولدين وابنتين .. واحداً من أفراد أول جيل مثّل نادي الهلال (الأولمبي - عند قيامه عام 1377هـ على يد رائد الحركة التأسيسية للرياضة في المنطقة الوسطى الشيخ عبدالرحمن بن سعيد «رحمه الله».

الرياض قابلته قبل ثماني سنوات

«الرياض» كانت الصحيفة الوحيدة التي سبق أن تحدثت عن تاريخ هذا اللاعب وسلطت الضوء عليه في لقاء أجرته معه «نجوم الأمس» في عدد الرياض 15411 الصادر يوم الجمعة 24/9/1431هـ الموافق 3/9/2010 ونعيد اليوم نشر تفاصيل مشوار ذكريات ذلك النجم لأهميته التاريخية وربما كان هارون سرور آخر لاعب بقي على قيد الحياة من أول جيل مثل «شيخ الأندية».

لقد كان هذا اللاعب واسمه الكامل: هارون سرور آدم الحمد يحمل إرثًا كروياً عتيقاً إذ التقيته قبل ثماني سنوات صدفة داخل محل صديقه التراثي (أبو علي الشقير) في الثميري وكان عمره 86 عاماً وفوجئت أن ذاكرته لاتزال حية بذكريات رياضية وماضٍ عريق عن البدايات الأولى لمزاولة كرة القدم في العاصمة كشفها لـ «الرياض» -رحمه الله-.

علم أزرق يربطني بالهلال

سألته في البداية عن علاقته بكرة القدم كيف ومتى بدأت فأجاب «رحمه الله»:

بحكم ارتباط والدي بخدمة الأمير عبدالله بن عبدالرحمن (رحمه الله).. كنت أزاول كرة القدم مع أبناء سموه الأمراء يزيد وعبدالرحمن ومحمد وخالد وسعد وفهد في ملعبهم في آخر شارع سلام.

وكان سموه داعماً لهذه الهواية المحببة لأبنائه.. وأحضر لهم مدرباً (سوري الجنسية) للإشراف على تدريباتهم اليومية وكان يتمرن معنا محمد الرشيد وعيال ابن دحام وكنا نلعب بعد صلاة العصر حيث كانت تفرش للأمير عبدالله بن عبدالرحمن (زولية) مع المراكي ويجلس عليها أثناء متابعته بعض تدريباتنا مع بعض مرافقيه أذكر منهم عبدالرحمن السبيعي والقويز، وكان ذلك في أواخر الستينيات وسبعينيات القرن الهجري الماضي.

لاعبون وسائقو وايتات

وفي أحد الأيام حضر عبدالرحمن بن سعيد ومعه رفيق دربه الرياضي عبدالله بن أحمد وقال الأخير: «نبغاك تلعب معنا في الشباب» وكان ذلك في العام الذي تأسس فيه النادي 1367هـ فلم أمانع وقلت له: «انتظر إلى أن يذهب الأمير إلى مجلسه». بعدها أخذت ألبستي الرياضية وكانت ثمينة أحضرها سموه من لندن لأبنائه وأعضاء فريقهم وذهبت معهم ومن يومها ارتبطت بنادي الشباب وأتذكر في بداياته أنني لم أجد في أول تمرين لي مع «شيخ الأندية» غير ثلاثة لاعبين سعوديين والبقية سودانيون وصوماليون يعملون في (قراش) جلالة الملك عبدالعزيز «طيب الله ثراه» سائقي وايتات يجلبون المياه من وادي لبن واللاعبون السعوديون إبراهيم بن فياض أمين صندوق وزارة المالية سابقاً وابن عويس وفؤاد محمد صايغ موظف شاب بوزارة المالية إضافة إلى الإداريين عبدالرحمن بن سعيد وعبدالله بن أحمد اللذين كانا يلعبان معنا في الفريق.

خرجت مع ابن سعيد بعد الانقسام

واستمررت مع الشباب نحو عشر سنوات وبعد حادثة الانقسام الشهيرة وقيام «شيخ الرياضيين» عبدالرحمن بن سعيد بتأسيس الأولمبي «الهلال حالياً» كنت من اللاعبين الشبابيين الذين اختاروا الذهاب مع «أبو مساعد» وبقيت في الهلال حتى عام 1380هـ .

واعتزلت فيه وبقي عشقه في قلبي منذ اليوم الذي تأسس فيه ويربطني به علم هلالي يرفرف فوق منزلي الشعبي المتواضع بحي اليمامة «جنوبي الرياض».

ولم تنقطع صلتي بمؤسس النادي عبدالرحمن بن سعيد الذي كان يغمرني بعطفه ويكرمني في كل رمضان بعادة سنوية مقدارها ألفي ريال «جزاه الله عني كل خير».

شخصيات شبابيه لا تنسى

هناك شخصيات شبابية لا تنسى مثل صالح ظفران وعبدالحميد مشخص وعبدالله بن أحمد أحبوا الشباب بصدق وإخلاص وقدموا الكثير من التضحيات مع أبو مساعد.

ومن الشخصيات الهلالية الحاضرة في ذاكرتي الأمراء هذلول بن عبدالعزيز وخالد بن سعود ومقرن بن سعود وعبدالله بن سعد (رحمهم الله) ونواف بن سعد وتركي عبدالله السديري نائب الرئيس عام 1384هـ .

معاناتي مع السرطان

وضعي الصحي تدهور بعد إصابتي بسرطان في الفم قبل عشر سنوات وجرى استئصال جزء من الفك واستغرقت عمليتي نحو 16 ساعة وبقيت في العناية ستة أيام ثم تلقيت جلسات علاجية بالليزر.

وأنا اليوم أقطن وحيداً في منزل شعبي وزوجتي مريضة وأجرت أربع عمليات في القلب أما حالتي المادية فالله أعلم بالحال.. وأعيش على مرتبي الضئيل من الضمان الاجتماعي (1000) ريال شهرياً والأمير خالد بن سلطان خصص لي مشكورا عادة سنوية مقدارها (20) ألف.

أغلى هدية ساعة الملك سعود

من المباريات التي أعتز بها مع الهلال مباراة تآلف الهلال مع الشباب ضد الأهلي والكوكب أواخر السبعينيات الهجرية في مباراة خيرية لدعم الشقيقة الجزائر بعد استقلالها وأذكر أن الملك تبرع ب 300 ألف ريال لدعم إيراد المباراة وأهدانا ساعات أوميغا ذهبية بداخلها صورته.

هارون 1385هـ
لاعب الشباب والهلال سابقا هارون سرور «رحمه الله» في صورة حديثة مع حفيدته
هارون «الثاني من اليسار جلوساً» في الدائرة بشعار الأولمبي «الهلال» ويظهر خلفه وقوفاً عبدالرحمن بن سعيد «رحمهما الله» 1378هـ
سرور في حديثه عن معاناته المرضية