جدد مجلس جامعة الدول العربية إدانته لتوغل القوات التركية في الأراضي العراقية، مطالباً الحكومة التركية بحسب قواتها فوراً دون قيد أو شرط باعتباره اعتداء على السيادة العراقية وتهديداً للأمن القومي العربي.

ودعا المجلس في قرار صدر في ختام أعمال دورته الـ149على مستوى وزراء الخارجية برئاسة المملكة الدول الأعضاء الطلب من الحكومة التركية عدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق والكف عن هذه الأعمال الاستفزازية التي من شأنها تقويض بناء الثقة وتهديد أمن واستقرار المنطقة.

وأعاد المجلس التأكيد على استمرار متابعة العضو العربي في مجلس الأمن للمطلب المتضمن انسحاب القوات التركية من الأراضي العراقية واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحين تحقيق الانسحاب.

وفيما يخص دعم العراق في الانتصار النهائي على تنظيم "داعش" الإرهابي وتحرير مدنه، رحب المجلس بالإنجازات التي حققها العراق في مجال مكافحة الإرهاب التي جعلت منه نموذجاً يقتدى به نحو النهوض وإعادة الاستقرار من جديد.

وأكد أهمية التعاون والتنسيق الإعلامي والأمني والاستخباراتي عربياً ودولياً لغرض محاربة الأيديولوجية والفكر المتطرف للعصابات الإرهابية.

وثمن المبادرات الإنسانية التي قدمتها جميع الدول العربية وخاصة المملكة والإمارات من مساعدات طبية وعينية للنازحين العراقيين خلال محنتهم.

وحول دعم النازحين داخلياً في الدول العربية والنازحين العراقيين بشكل خاص، أكد مجلس جامعة الدول العربية مساندة جهود حكومات الدول العربية التي تعاني من ظاهرة النزوح لاسيما الحكومة العراقية بما في ذلك إشراك القطاع الخاص العربي في هذه الجهود الإنسانية بما يُؤْمِن عودة جميع النازحين إلى ديارهم الأصلية.

ودعا المجلس الدول العربية لدراسة إمكانية إنشاء صندوق لدعم إعادة إعمار المدن المحررة من التنظيمات الإرهابية في الدول العربية التي كانت بعض مدنها تحت سيطرة هذه التنظيمات.

وطالب بضرورة إقرار خطة عربية لإطلاق مشروع يعني بالدعم الإنساني للنازحين داخلياً في الدول العربية عموماً وفِي العراق خصوصاً من خلال الاعتماد على الذات وبما يضمن تحسين الظروف المعيشية للنازحين.

من جهة أخرى، أصدرت محكمة الجنايات المركزية حكماً بالإعدام شنقاً بحق شقيقة زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أبو عمر البغدادي على خلفية قضايا تتعلق بالإرهاب.

وقال القاضي عبدالستار بيرقدار المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى إن المتهمة اعترفت بانتمائها إلى التنظيمات الإرهابية وأنها كانت تقدم الدعم اللوجستي وتساعدهم في القيام بأعمالهم الإجرامية وأنها كانت توزع المبالغ المالية على أفراد التنظيم في الموصل، مضيفاً أن زوج المتهمة هو أيضاً أحد القيادات في تنظيم القاعدة وقد حكم عليه بالإعدام سابقاً.

وكان أبو عمر البغدادي زعيماً للقاعدة في العراق، ثم بعد اندماج التنظيم مع جماعات أخرى، أصبح زعيماً لتنظيم داعش في العراق المسؤول عن عشرات الهجمات الانتحارية في هذا البلد. وقد قتل في 19 أبريل 2010 خلال عملية مشتركة للقوات العراقية والأميركية في منطقة صحراوية.

إلى ذلك، أعلنت ميليشيات "سرايا السلام" أن طيران الجيش قصف تجمعاً كبيراً لتنظيم داعش شمال شرق قضاء سامراء.

وتسيطر القوات العراقية على جميع المناطق المحيطة بسامراء لكن بعض عناصر داعش ما زالوا يختبئون في بعض المناطق ويشنون بين الحين والآخر هجمات محدودة على القوات العراقية والمدنيين.

الحكم بالإعدام على شقيقة أبو عمر البغدادي زعيم القاعدة السابق