أكد فضيلة وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ عبدالرحمن بن غنام الغنام، بأن الحرمين الشريفين في أيدٍ أمينة، وأن المملكة العربية السعودية ولله الحمد قادرة على الدفاع عنهما، ولا ترضى بأن يتدخل فيهما أو في شأنهما أياً كان،موضحاً أن الأخوة في باكستان لهم جهود مباركة ويردون على الباطل الذي دُفعنا على أن نرد عليه، وإلا فهو محض افتراء وباطل.

جاء ذلك في تصريح له عقب وصوله إلى باكستان للمشاركة في أعمال المؤتمر الدولي الرابع والعشرين لجمعية أهل الحديث المركزية، الذي تنطلق أعماله في دورته الحالية بعنوان "دور العلماء في التعريف بمكانة الحرمين الشريفين".

وقال: إن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده -حفظهما الله-، وبالشعب السعودي كله لا ترضى بإثارة الشائعات حول تدويل الحرمين الشريفين، مشيراً إلى أن مثل هذه الترهات لن تزيد المملكة وقيادتها إلا إصراراً في المضي بالتصدي لهذه الحملات المغرضة، لافتاً إلى أن من يطلقها إنما يطلقها كفقاعات، والعالم الإسلامي كله يردها عقلاً وديناً وشرعاً.

وبيّن أن الحرمين الشريفين ومنذ عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم تدار شؤونهما في يد الأمة الإسلامية، ويديرها أهل الحرمين، ولم يتدخل أحد فيها منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وحتى آخر العصور التي نحن فيها اليوم ولله الحمد، وبمثل ما هي الآن فيه من عناية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وقادة المملكة العربية السعودية الذين تسمو بلقب خادم الحرمين الشريفين، وشاهدنا الإصلاحات والمشروعات التي نفذت ولله الحمد كانت قمة في التنظيم وقمة في الترتيب.

إلى ذلك عبّـر سكان مدينة لاهور الأثرية عن ترحيبهم بزيارة إمام الحرم المكي الشريف الدكتور صالح آل طالب للمدينة بتزيين شوارع المدينة بصورة تعكس محبة شعب باكستان لأئمة الحرمين الشريفين، وقام أهالي لاهور بتزيين سياراتهم ووسائل النقل والأماكن العامة بصور إمام من بيت الله الحرام بالطريقة الشعبية المعروفة في باكستان.

لاهور تحتفي بزيارة إمام الحرم المكي