دشن محافظ المجمعة سمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل ظهر أمس الأول محمية الجوفاء بعودة سدير.

وشهد حفل الافتتاح حضور رئيس مركز عودة سدير إبراهيم الحسن، ورئيس مركز حوطة سدير فهد الزكري، ورئيس مركز تمير سلامة السلامة، ورئيس مركز الداخلة محمد العمر، ورئيس مركز التويم نابت العجالين، ورئيس مركز الجنوبية ماجد الزامل، ورئيس بلدية حوطة سدير م. فهد الرميح، ورئيس رابطة سدير الخضراء عبدالله الشويش وعدد من أعيان وأهالي عودة سدير وأعضاء رابطة عودة سدير.

وأكد رئيس مركز عودة سدير في كلمته على أهمية حماية وتشجير هذا المتنزه حتى يكون متنزهاً جميلاً للمواطنين، مقدماً شكره لبلدية حوطة سدير على تعاونها وتجاوبها في المساهمة بمثل هذه الخدمات الاجتماعية.

ثم ألقى رئيس رابطة سدير الخضراء عبدالله الشويش كلمة قال فيها: إن هذا التفاعل البيئي الذي تشهده منطقتنا هو إحدى ثمار اهتمامكم ومتابعتكم، ولعل هذا الحراك الإيجابي من أبناء المنطقة عامة تجاه الشجرة والغطاء النباتي يتوج بزيادة المحميات الخضراء.

بعدها دشن سموه المحمية بزراعة أول شتلة من الطلح، كما شارك الحضور بزراعة النباتات البرية مثل السدر والطلح، وتولت البلدية السقي والمتابعة.

‏‫هذا وقد صرح لــ"الرياض" الأمير عبدالرحمن بن عبدالله معبراً عن سعادته بمشاركة أهالي عودة سدير والمراكز المجاورة في تشجير متنزه الجوفا الذي يعتبر امتداداً لمتنزهات سدير بمحافظة المجمعة، وتمنى أن يكون لبنة ترى نتائجها قريباً بمشيئة الله.

وحول تسجيل رابطة سدير رسمياً قال سموه: إن جهودهم ملموسة ويستحقون التسجيل وسوف نعمل على ذلك. بعد ذلك قام سموه بزيارة للقرية التراثية بعودة سدير تجول فيها، وزار البيوت الأثرية التي قام أصحابها بترميمها واستمع إلى شرح من أصحابها، واطلع على الآثار والمقتنيات والمواقع الأثرية.