أكد صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، أن المملكة شهدت تحولاً في مجال التراث العمراني، لافتاً الانتباه إلى أن برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الذي تتبناه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وتلك القرارات والمبادرات الجديدة التي أعلنتها الدولة، والتي تؤكد أهمية القطاع السياحي، الذي يهدف للحفاظ على التراث العمراني وتهيئته وحمايته، والتوجه نحو تعزيز ونمو هذا القطاع ليكون أحد الروافد الرئيسية لتوفير فرص العمل وزيادة الإيرادات.

وبارك أمير القصيم اعتماد مشروع القرية التراثية الواقعة جنوب بريدة من قبل أمانة منطقة القصيم الذي سيطبق على أرض الواقع وسيرى النور قريباً، حاثاً الجميع على سرعة التنفيذ، منوهاً بتلك المبادرات الجديدة التي تخدم التنمية السياحية والتراثية بالمنطقة، التي تأتي بدعم من خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - وبتعاون أمانة المنطقة ولجنة الأهالي ببريدة ولجنة التراث العمراني بمدينة بريدة.

وبين الأمير فيصل بن مشعل أن منطقة القصيم بصفة عامة ومدينة بريدة بصفة خاصة لها عمق حضاري، لما تحتويه من مخزون تراث عمراني ووطني تسمو به مع بقية مناطق المملكة، مؤكداً أن مدينة بريدة تحتاج لمثل تلك الأماكن التراثية السياحية، مؤكداً أن على لجنة التراث العمراني بمدينة بريدة دورا كبيرا في دعم التراث العمراني والعناية به، مشيداً بما تقدمه اللجنة في إطار التراث العمراني الوطني وتنميته واستثماره سياحياً ليكون أساساً لتنمية اقتصادية في المنطقة تبرز هويتنا وتؤكد أصالتها وتحقق فوائد اجتماعية واقتصادية.

جاء ذلك بعد أن اطلع أمير القصيم، على ما خلصت إليه لجنة التراث العمراني ببريدة، وعرض التصاميم النهائية لمشروع القرية التراثية بالصباخ الواقعة جنوب مدينة بريدة، التي هي امتداد لسوق الحايط الشعبي، وما تحتويه القرية من قصر تراثي ونُزل ومرقب تراثي ومطعم ومسجد تراثي، وطرح هذا المشروع الذي ستنفذه الأمانة، والخطط الإستراتيجية التي تعمل عليها اللجنة.

من ناحية أخرى، استقبل أمير منطقة القصيم في مكتبة بديوان إمارة المنطقة، مدير عام الإدارة العامة للأحوال المدنية بمنطقة القصيم إبراهيم بن سليمان الأصقه للاطلاع على الجيل الثالث من بطاقة الهوية الوطنية الجديدة التي دشنها صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية مؤخراً. وقدم الأمير فيصل بن مشعل، شكره وتقديره لما قدم من خدمات عالية المستوى للمواطنين والمواطنات من خلال إصدار الجيل الثالث لبطاقة الأحوال المدنية، مشيراً سموه إلى أن الإصدار الجديد بجودته العالية يعكس مراعاته للعديد من المستجدات التي تحتاجها الجهات، منوهاً بالجهود المبذولة من قبل وكالة الأحوال المدنية للوصول إلى مواصفات تقنية عالية المستوى في الإصدار الجديد.

.. ويطلع على تقرير لجنة التراث العمراني