يوم يتحرك الحوار الوطني في رحلة جديدة على وقع برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030 في أن يقدم نفسه في ظل التحولات والتغيرات والمبادرات الحضارية التي أطلقها بكل جسارة وشجاعة ومسؤولية الأمير محمد بن سلمان ـ حفظه الله ـ لتحديث وتطوير المملكة العربية السعودية..

عندما نقف على واقع الحوار الوطني بعدما يقرب من خمسة عشر عامًا ندرك حجم النقلة النوعية التي قام بها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني والتي جاءت على مختلف القطاعات الوطنية والشرائح الاجتماعية وأسست لحوار فكري جاد على قواعد منهجية وموضوعية في التاريخ السعودي المعاصر قدم فيها المركز نفسه ـ على مدى تلك السنوات ـ كقناة للتعبير المسؤول ومنصة إشعاع حضاري انتقل فيها الحوار ـ لكي يصبح حوارًا مسؤولًا ـ من مجرد لقاءات فكرية نخبوية إلى فضاء ثقافي وطني يستوعب أطياف وشرائح وتنوعات المجتمع.

أدار الحوار الوطني موائده الفكرية على مجمل الأسئلة, والمداولات التي كانت تدور في تلك الفترة حول الوحدة الوطنية والهوية الثقافية والأطروحات الفكرية والعلاقة مع الآخر ومفردات التعايش والوسطية والاعتدال.

وانسجمت تلك الرؤى والأطروحات مع الثوابت الدينية والقيم الوطنية وخلقت تصالحًا ما بين قيم الانتماء الديني والوطني وقيم الانفتاح الإنساني تحول فيها الحوار من قضية خطاب ثقافي عام إلى منظومة من الممارسات السلوكية وتحولت فيه العلاقة ما بين التقليد والحداثة إلى تفاعل خلاق وتحولت فيه العلاقة مع الآخر إلى تقاسم للمشتركات الإنسانية وتحول فيه التنوع إلى إثراء ومحاكاة وعامل تفاهم وعند ذلك يكون الانحياز للوطن واجبًا عمليًا وأخلاقيًا وشرعيًا فلا مجال اليوم للمكوث في المنطقة الرمادية فالوحدة الوطنية هي الثابت الوطني الحقيقي التي تقوم على ثبات العقيدة وثبات القيم والمبادئ.

فالمجتمع المتنوع يفرض نمطًا معينًا من العيش المشترك يقوم على الاحترام المتبادل لا فقط في احترام الإنسان في ذاته وإنما الاحترام الطوعي المبني على الوعي الحقيقي بضرورة التواصل والتلاقي والتشارك ما بين مكونات المجتمع على قاعدة المواطنة والاعتراف بالآخر واستيعاب آرائه وأطروحاته وتقبل اختلافاته وإعادة فهم المجتمع كمجتمع مفتوح على مختلف مكوناته وتنوعاته وتركيباته الفكرية والثقافية والقبلية والمذهبية وتأسيسه على قيم التسامح والاعتدال والوسطية في إطار الثوابت الدينية والوحدة الوطنية ليسود الإخاء والتعايش والتلاحم الوطني والتسامح ويعود الناس إلى الفطرة النقية والعفوية الاجتماعية كمفهوم مبدئي وقيمة أخلاقية.

خاصة وأننا نعيش اليوم في عالم متغير ولابد أن تختلف إستراتيجياتنا ووسائلنا وآلياتنا لمواجهة التحدي الكبير الذي يفرضه علينا هذا العالم المتغير هذا من ناحية ومن ناحية أخرى هنالك كثير من الظواهر الفردية التي قد تشكل ـ عندما تتكاثر ويتراكم أثرها ـ ظواهر اجتماعية تدرس من حيث أثرها على المجتمع ككل وينظر إليها من حيث كونها تيارًا اجتماعيًا وهل الأثر النهائي لهذا التيار الاجتماعي على وفاق مع قيم المجتمع الذي يعمل فيه أم أنه أثر سلبي يؤدي إلى خلخلة الأسس التي يقوم عليها المجتمع أو على الأقل يؤدي إلى اضطراب المعايير الاجتماعية وتنشيطها في اتجاه الاختلال وعدم التوازن.

هذا ومعروف أنه من حق المجتمعات أن تعمل على حماية كياناتها والحفاظ على شخصيتها المتميزة بالصورة التي يجمع عليها أفراد تلك المجتمعات من غير مساس بالحق الأساس للفرد وحق المجتمع في البقاء قد يقدم أحيانًا على حقوق الأفراد غير أنه قد يتأكد ويتعزز بتأكيد وتعزيز حقوق أفراده وتشجيع اتجاهاتهم الرشيدة.

فالتطورات المتسارعة في مختلف مجالات الحياة وما صاحبها من تحولات وتغيرات سريعة في المجتمع ومؤسساته وتنوعاته تأتي منسجمة مع نهج الدولة في التطوير والتحديث المجتمعي والحضاري ومنها مبادرة تجديد الحوار الوطني ليتسع مفهوم الحوار الوطني ويتواصل في حوار دائم بمشاركة أطياف المجتمع وفئاته وشرائحه تفضي إلى بناء الإنسان على قيم التسامح والاعتدال والوسطية.

واليوم يتحرك الحوار الوطني في رحلة جديدة على وقع برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030 في أن يقدم نفسه في ظل التحولات والتغيرات والمبادرات الحضارية التي أطلقها بكل جسارة وشجاعة ومسؤولية الأمير محمد بن سلمان ـ حفظه الله ـ لتحديث وتطوير المملكة العربية السعودية يكون فيها الحوار ركنًا أساسيًا ونافذة حضارية لنشر القيم الإنسانية والوطنية النبيلة والتأكيد على الوحدة الوطنية وإرساء الخطاب الديني الوسطي المعتدل وآخر الخطاب الاجتماعي الأخلاقي الذي يقوم على المرونة الاجتماعية والشفافية والتلقائية والوضوح والتسامح والانفتاح ويحافظ على شبكة علاقات المجتمع قوية ومتماسكة.

وخطاب ثالث تربوي وثقافي يقوم على تنشئة أفراد منفتحين على ثقافات الآخرين يؤمنون بالعيش في إطار هذا العصر ويرفضون مقولات العنف والإقصاء والتهميش والتعصب والكراهية.

وخطاب إعلامي يدعو إلى التسامح والانفتاح والتصالح والشفافية ويرفض الانقسام والتحيز والإقصاء ويغلب المصالح العليا على المصالح الضيقة فالإعلام مهمة وطنية في المقام الأول.