احتضنت العاصمة البريطانية لندن فعاليات الأيام الثقافية السعودية تزامناً مع زيارة سمو ولي العهد للمملكة المتحدة في خطوة لبناء الجسور مع الثقافات الأخرى وتحقيق مستقبلها المشرق في ظل رؤية المملكة 2030.

وأوضح الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة أحمد بن فهد المزيد أن فعاليات الأيام الثقافية السعودية في المملكة المتحدة بالعاصمة لندن، تمتد على مدار ثلاثة أيام وهي احتفالية فنية وثقافية سعودية عميقة الأبعاد وغنية بالتنوع الذي يعكس الثقافة والفنون في المملكة.

وبين في تصريح لوكالة الأنباء السعودية، أن الفعاليات التي افتتحها الليلة قبل الماضية معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للثقافة، تهدف إلى إبراز التراث الثقافي الغني للمملكة وتوفير منصة تفاعلية للمواهب الإبداعية من المملكة لتقديم أعمالهم للجمهور العالمي، مشيرا إلى أن الفعاليات تحمل عنوان "كُلّي"، وتتضمن تقديم مجموعة متنوعة من الأنماط الثقافية والفنية بما فيها عروض الأفلام يليها جلسات حوارية مع مخرجيها، بالإضافة إلى تنظيم معارض فنية وفقرات موسيقية.

وأشار إلى أن أجندة الفعاليات تتضمن أيضاً معرضاً للفنون التصويرية للأميرة آليس، حفيدة الملكة فيكتوريا، التي كانت الأولى من أفراد العائلة المالكة التي تقوم بزيارة المملكة العربية السعودية عام 1938، وأسهمت زيارتها في توطيد علاقات دبلوماسية بين البلدين.

وأفاد أن عروض الأفلام ستسلط الضوء على المواهب المحلية الصاعدة في هذا المجال، وتتضمن أجندة العروض فيلم "فضيلة أن تكون لا أحد"، و"حياة ملونة"، الفيلم الوثائقي الذي يتناول موضوع تمكين المرأة، من إنتاج الهيئة العامة للثقافة، لافتا إلى أنه سيتم عرض هذا الفيلم اليوم بالتزامن مع يوم المرأة العالمي.

ولفت إلى أن الفعاليات تتضمن عروضاً للموسيقى طوال فترة أيام انعقاد الفعالية وعروضاً للواقع الافتراضي لتعريف الزوار بالمواقع التراثية والثقافية المتعددة في مختلف أرجاء المملكة.

وبين أن فعاليات الأيام الثقافية السعودية ستفتح أبوابها للجمهور بشكل مجاني، وتستمر يومي الخميس 8 مارس والجمعة 9 مارس من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة السادسة مساءً، موضحا أنه لمزيد من المعلومات والاطلاع على البرنامج الكامل للفعاليات ومواعيد انعقادها، يمكن زيارة الرابط التالي

http://ww.saudiculturaldays.com/.

الزوار سيطلعون على البعد التاريخي والثقافي للمملكة