كشف مدير عام بنك التنمية الاجتماعية إبراهيم الراشد عن مشروع مطروح حالياً على طاولة مجلس الشورى في خطواته النهائية لإقرار لائحة دعم الأسر المنتجة والتي سيتم الرفع بها إلى مجلس الوزراء لاعتمادها، مشيراً إلى أن هذه اللائحة تتضمن الرخص وتنظم أعمال الأسر المنتجة بشكل كامل.

وأكد الراشد خلال تصريحه أمس عقب تدشينه جائزة "ثمر" لتحفيز مشروعات الأسر المنتجة للنمو والاستدامة، أن بنك التنمية الاجتماعي يعمل مع الجمعيات الخيرية والمؤسسات ضمن مسار مشروعات متناهية الصغر والأسر المنتجة قبل التمويل، في تقييم مقدرة الأسر المنتجة في إدارة أعمالها، مشيراً إلى أن المشروعات المتعثرة للأسر المنتجة يتم تقديم مساعدات استشارية لها لتجاوز التعثر، وإعطاء الأسر فترة سماح إضافية للسداد.

وقال إن إجمالي نسبة سداد قروض البنك من الجمعيات المشتركة مع البنك التنمية لمشروعات الأسر المنتجة تصل إلى 98 %، وتبلغ نسبة التعثر في هذه المشروعات 2 % سنوياً، مبيناً أن عددا من تم إقراضهم منذ بداية انطلاق التمويل من خلال الجمعيات بلغ خمسة آلاف مستفيد.

وأوضح الراشد أن إطلاق جائزة "ثمر" من شأنه تحفيز وتمكين الأسر المنتجة للانخراط في السوق المحلي والمساهمة في توسيع واستدامة تلك الأعمال بما يعزز دورها الاستثماري في دعم اقتصاد المملكة والمشاركة الفاعلة في تحقيق رؤية 2030، للوصول لاقتصاد مزدهر يسهم فيه مجتمع المملكة، مؤكداً أن هذا القطاع هو قطاع واعد وحيوي، ويعول عليه الكثير من المخرجات على صعيد التمكين الاقتصادي وخلق الوظائف والاستقرار الاجتماعي، مفيدا بأن إطلاق هذه المبادرة يهدف أيضاً إلى إبراز أدوار الجهات الراعية في خدمة المستفيدين من أصحاب المشروعات متناهية الصغر، لمنح مزيد من فرص الدعم المالي وغير المالي لهذا القطاع المهم والحيوي.

يشار إلى أن البنك سيستقبل المشاركات ونشر الأفكار المميزة عبر منصة ثمر التفاعلية التي تم تطويرها لإدارة العلاقة مع المحكمين ولتصفية المشاركات واختيار الأفضل منها بناءً على معايير نوعية تشمل الجدوى الاقتصادية، الريادة الاجتماعية والقيمة المضافة والابتكار، كما سيتم إدراج أصحاب الأفكار والمشروعات المرشحة في برنامج تدريبي مكثف مقدم من قبل مركز دلني للأعمال التابع للبنك وذلك لمساندتهم في تطوير أفكارهم وتمكينهم من إدارة مشروعاتهم باحترافية، ويلي ذلك اختيار خمسة فائزين من مسار الأفكار وخمسة فائزين من مسار المشروعات، إضافة إلى مسار الجهات الراعية ومنظومة مقدمي خدمات سلاسل القيم والدعم اللوجستي.

الجدير بالذكر أن بنك التنمية الاجتماعية يعمل بشكل مستمر على تطوير منتجاته التمويلية التي تستهدف مختلف الشرائح والمسارات مثل المشروعات الناشئة، الرياديين، الأجرة الموجهة عبر تطبيقات الجوال، مسار الاختراع، مسار التميز، ومسار الخريجين وكذلك الأسر المنتجة، حيث موّل البنك أكثر من 18 ألف مشروع للأسر المنتجة بقيمة تخطت 300 مليون ريال، وبنسبة نمو بلغت 218 %‎ لعام 2017، كما موّل البنك أكثر من 50 ألف مشروع بقيمة إجمالية تخطت ستة مليارات ريال، إضافة إلى كون البنك شريكا في برنامج التوطين وتطوير قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ويقدم البنك حزما من الخدمات والبرامج غير المالية سواءً عن طريق أذرعه أو من خلال شراكات محلية ودولية تهدف إلى بناء وتطوير مهارات أصحاب المشروعات، وإنفاذهم للأسواق، وتطوير الخدمات والمنتجات المقدمة من قبل مشروعاتهم للعملاء بناءً على أفضل الممارسات الدولية وبمواءمة محلية نوعية للفئات المستهدفة.