حصدت شركات سعودية 14 ألف هتكار من محصول القمح في مشروعات زراعية استثمارية لها السودان بإنتاجية عالية في أنجح المواسم لها منذ ولوجها للعمل في أرض النيلين.

ودشّن الرئيس السوداني عمر البشير حصاد القمح بمشروع الشركة الوطنية للتنمية الزراعية "نادك" الواقع في ولاية شمال كردفان غربي أواسط السودان في تجربة هي الأولى من نوعها في المنطقة التي اشتهرت في السابق بزراعة محصولات أخرى ليس من بينها القمح.

وقال مدير مشاريع "نادك" في السودان علي الغشام أن العروة الشتوية بالمشروع استهدفت زراعة سبعة آلاف فدان من القمح حققت من خلالها إنتاجية عالية حيث بلغ إنتاج الفدان الواحد ثمانية وعشرين جوالا من صنفي النيلين وإمام.

وأوضح أن الشركة أدخلت زراعة النخيل إلى جانب القمح لتصل حاليا لزراعة أربعة آلاف نخلة كمرحلة أولى.

وأكد الغشام أن الشركة ستتوسع في النخيل إضافة إلى الأعلاف والذرة تنوعا للمحاصيل وكذلك الثروة الحيوانية، مشيرا إلى اختيار الشركة الاستثمار في السودان لتوفر البيئة والتربة الصالحة للزراعة.

يشار إلى أن مشروع "نادك" الزراعي تمتلكه الشركة بنسبة 80%، بينما تمتلك حكومة السودان 20% من أسهمه وتبلغ مساحة المشروع 60 ألف فدان ويقع بمحلية جبرة الشيخ بشمال كردفان.

وفي السياق ذاته قال مفوض عام الاستثمار والصناعة بولاية شمال كردفان النور عوض الكريم إن زراعة القمح بالمشروع تعد التجربة الأولى لزراعة هذا المحصول بالولاية، وحققت نتائج متميزة ستسهم في دعم وتحقيق الأمن الغذائي.

وأكد أن متوسط إنتاج الفدان جيد وبنوعية ممتازة، وأضاف أن المشروع يمتلك 50 جهاز ري محوري أسهمت في إنسياب الري بسهولة ويسر.

وقال إن المشروع تتم فيه زراعة محاصيل أخرى كالبطاطس وفول الصويا والأعلاف والنخيل والبرسيم، ويمتلك أجهزة وتقنيات حديثة تعطي قراءات عن نسبة الرطوبة في التربة.

وضمن النجاحات السعودية في السودان دشّن الأسبوع الماضي مساعد الرئيس فيصل حسن إبراهيم عمليات حصاد محصول القمح بمشروع الراجحي للاستثمار الزراعي والحيواني بمحلية الدبة شمالي البلاد الذي تبلغ مساحتة الكلية 480 ألف فدان.

وبحسب المدير التنفيذي لمشروع الراجحي بالولاية الشمالية عادل جعفر فإن المشروع تمكن في هذا الموسم من زراعة سبعة آلاف فدان بمحصول القمح وألفي فدان تقاوي للقمح، مشيرا إلى أن عدد المحاور التي ساهمت في زراعة هذه المساحة 54 محوراً.

وأضاف أنه سيتم توقيع العقود الخاصة باستجلاب 170 محورا خلال أيام لتصل عدد المحاور بنهاية هذا العام إلى 250 محوراً، مبينا أن المشروع يستخدم أفضل النظم والتقنيات الزراعية الحديثة. وأشار إلى أن مشروع الراجحي للاستثمار الزراعي والحيواني بالولاية الشمالية يساهم في تحقيق مبادرة رئيس الجمهورية للأمن الغذائي العربي والاكتفاء الذاتي من محصول القمح. ومنذ نحو عامين ينتظر السودان دخول الحكومة السعودية بنفسها في استثمار أراضي زراعية شاسعة في شرق السودان بعقد يمتد لـ99 عاماً، ضمن إطار "رؤية 2030" التي أعلنتها المملكة. 

وصدر عن البرلمان السوداني في يونيو 2016 قانون يسمح للمملكة بزراعة واستصلاح مليون فدان من أراضٍ سيوفرها مجمع سدي أعالي نهري عطبرة بشرق البلاد.

الرئيس السوداني يدشّن الحصاد بمشروع "نادك"